رمز الخبر: ۱۴۸۵۴
تأريخ النشر: ۰۵ اسفند ۱۳۹۵ - ۱۰:۳۸
أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن الابتزاز باستغلال الإرهاب هو الأسلوب الراهن الذي يعتمده الكيان الصهيوني وحكام آل سعود.
وخلال استقباله رئيسة مجلس الشعب السوري، هدية خلف عباس، أمس الأربعاء، على هامش مشاركتها في المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية، أشار علي شمخاني إلى الوتيرة الإيجابية للمحادثات السياسية بين الحكومة السورية والتنظيمات المعارضة، وقال: إن اجتماع آستانة ومن خلال تركيزه على المبادرات السياسية، أوجد ظروفاً مناسبة لاستمرار الهدنة واستبدال الحرب وإراقة الدماء بالحوار، مضيفاً أن هذا الاجتماع لم يكن تغييراً جغرافياً بحتاً للمحادثات السياسية، بل هو نتيجة التغييرات الحقيقية في المعادلات الإقليمية وخاصة المكاسب الميدانية وتحرير المناطق التي كان يحتلها الإرهابيون في ملحمة تحرير حلب.
ولفت شمخاني إلى وجود الخلافات الواسعة بين تركيا والسعودية بشأن الإمساك بقيادة الجماعات المسلحة المعارضة للحكومة في سوريا، وقال: إلى جانب الاشتباكات والتشتت العميق الموجود بين الجماعات المسلحة المعارضة في سوريا، فإن هناك خلافات بين الدول الداعمة لهذه الجماعات، فكل من هذه الدول تفكر باستغلال المسلحين والخروج بأقل الأضرار من المهلكة السورية وتوريط المنافسين الإقليميين في هذا الميدان.
وتطرق أمين المجلس الأعلى للامن القومي إلى الدور المحوري للجمهورية الإسلامية الإيرانية في محاربة الإرهاب وكبح جماحه، وأشار إلى التصريحات الأخيرة لبعض المسؤولين الصهاينة والسعوديين ضد إيران، وقال: إن الابتزاز من خلال استغلال الإرهاب هو الأسلوب الراهن للكيان الصهيوني والحكام السعوديين.
وأوضح أن أكبر حماة الإرهاب وحدوا جهودهم بشكل سافر ويزعمون أن إيران تهدد الأمن والسلام العالميين، في حين أن دعمهم الواسع للإرهاب التكفيري عرض الأمن العالمي لأزمة قل نظيرها.
وانتقد شمخاني عدم اهتمام آل سعود بالمطالب العالمية لتغيير نهج بلادهم في دعم الإرهاب، مضيفاً أن: الانتقاد الشديد وإبداء مسؤولي مختلف الدول الغربية ومنطقة غرب آسيا مخاوفهم تجاه سياسات النظام السعودي في خلق الإرهاب ودعمه، تحول إلى موضوع ثابت في محادثاتهم مع مسؤولي الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
وأردف أن: الكيان الصهيوني يحاول من خلال استغلال الأزمات المختلقة في المنطقة، مواصلة احتلاله ومجازره، لكن لا شك أن نار انتقام أبناء المقاومة البواسل ستطوي سجل هذا الكيان اللقيط القاتل للأطفال.
وخلال اللقاء أعربت رئيسة مجلس الشعب السوري عن تقديرها للمساعدات الإنسانية والاستشارية التي تقدمها الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى سوريا لمواجهة الإرهاب والدفاع عن المدن والقرى المعرضة للخطر، وأكدت أن: ارتكاب الإرهابيين العملاء للمجازر ضد الشعب السوري المضطهد، إنما هو ثمن باهظ يتم دفعه بسبب دعم القضية الفلسطينية، إلا أن هذه الضغوط لن تقلل من اهتمام سوريا بموضوع فلسطين.
وأضافت السيدة هدية خلف عباس أن الكيان الصهيوني يدعم التنظيمات الإرهابية في سوريا، ويوفر لها الدعم اللوجستي والعسكري، الأمر الذي يثبت الأواصر الوثيقة بين الكيان الصهيوني والإرهاب التكفيري وحماته بهدف زعزعة الاستقرار في المنطقة.
الكلمات الرئيسة: شمخاني ، باستغلال ، والسعودية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین