رمز الخبر: ۱۴۸۱۷
تأريخ النشر: ۰۳ اسفند ۱۳۹۵ - ۱۱:۰۰
عدّ رئیس لجنة الامن القومي والسیاسة الخارجیة في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدین بروجردي القضیة الفلسطینیة مصداقا بارزا للسیاسات الاستكباریة الظالمة والشیطانیة.
وقال بروجردي في كلمة القاها خلال أمسیة شعریة اقیمت في طهران تحت شعار (الجمیع من أجل فلسطین) بمناسبة المؤتمر الدولي الثالث لدعم الانتفاضة الفلسطینیة، لاشك ان القضیة الفلسطینیة في عالم الیوم تعد القضیة الاهم في العالم الاسلامي كما انها تعد القضیة الاولى على صعید السیاسة الخارجیة في الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة كما أكد قائد الثورة مرات عدیدة.

واضاف، انه وفق العقیدة الاسلامیة والتعالیم القرآنیة ودستور البلاد وایماننا العمیق فان القضیة الفلسطینیة تشكل مصداقا بارزا للسیاسات الشیطانیة الظالمة للاستكبار العالمي.

وتابع: ان الاستكبار صنع قوة مختلقة وبعیدة عن الواقع للكیان الصهیوني لدى الرأي العام واعتبرها قوة لایمكن قهرها في المنطقة.

واشاد بموقف الثورة الاسلامیة ومفجّرها وقائدها الكبیر الامام الخمیني الراحل (رض) في مواجهة امیركا والكیان الصهیوني، موضحا ان الامام اتخذ هذا الموقف الحازم ازاء الاستكبار بدعم من الشعب رغم ان الثورة كانت في بدایة انتصارها ولم تنل مقومات القوة بعد.

واشار الى كلمة الامام الخمیني الراحل (رض) حول القضاء على الكیان الاسرائیلى، موضحا ان الامام قال لو ان كل مسلم سكب سطل ماء على هذا الكیان لكان قد غرق. حیث كان یؤمن بان التكاتف والتوحد بین صفوف الامة الاسلامیة سيثمر عن هزیمة الاحتلال رغم مایقدمه الاستكبار من دعم هائل.

ولفت بروجردى الي انتصار المقاومة الاسلامیة فى لبنان، موضحا انه وفق هذه الاستراتیجیة فقد حقق حزب الله الانتصار في معركة الجنوب واستطاع تحریر الاراضى المحتلة في هذا البلد.

ووصف رئیس لجنة الامن القومي البرلمانیة المقاومة بانها احدى الثمار ذات الاهمیة للغایة للثورة الاسلامیة، مبینا ان الامام الخمیني (رض) بادر الى تسمیة یوم عالمي للقدس ووصفه بانه یوم الاسلام والمستضعفین في العالم وذلك في سیاق اخراجها من الدائرة العربیة الضیقة.

واكد على ضرورة ان تكتسب الامة الاسلامیة من دروس نهضة عاشوراء الامام الحسین (ع) في كربلاء وشعاره الخالد (هیهات منا الذلة) حیث احتلت اراضینا وفي المقابل یمد بعض قادة البلدان العربیة والاسلامیة ایدي الصداقة والسلام الي الكیان المحتل قاتل الاطفال الا ان الشعوب ترفض هذه السیاسات بالتأكید.

واعتبر بروجردي ان القضیة الفلسطینیة وجدت طریقها الصحیح في المقاومة والذي لارجوع عنه وسیمنى الكیان الصهیوني بالهزیمة وسیعود اللاجئون الفلسطینیون المشردون الى وطنهم ودیارهم.

الكلمات الرئيسة: بروجردي ، الفلسطینیة ، الاستكباریة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین