رمز الخبر: ۱۴۷۴
تأريخ النشر: ۱۳ مهر ۱۳۹۱ - ۱۱:۴۷
مستقبل حماس في هالة من الغموض؛
يبدو أن التصريحات الأخيرة لقادة حماس بشأن عدة قضايا (زعامة العالم الإسلامي، المعارضة ضد بشار الأسد و...) يعتبر أكثر من كل شيء خطأ استراتيجي فادح؛ خطأ الذي یجعل حماس بعیدة من شرکائها الرئیسیین في المنطقة. النهج المزدوج للسياسة الخارجية التركية، یجعلها غير جديرة بالثقة وهذا تحضیر لحماس بأن ترکیا لم تستطيع اللعب بشكل جيد في دور شريك استراتيجي ومن الممکن أن تنقلب ضدها وقد يؤدي هذا بدوره إلى تدمير الشركاء السابقين.
شبکة بولتن الأخباریة: الإجراءات التي فعلتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خلال الأشهر الأخيرة لا تتفق مع فلسفة الحركة من ناحية، ومن ناحية أخرى فإنه غير متوافق مع الشركاء الدبلوماسية والأمنية.  

من الواضح للجميع أن الصراع في سوريا لیس مستمد فقط من الفكرة الديمقراطية ولكن وحدة التوحش الغربي والتعصب السلفي والعربي في المواجهة الحكومة السورية فقط وفقط تتبع الأهداف الصهيونية وفقدان سوريا يعني تدمير الخط الأمامي للمقاومة ضد إسرائيل.



ولكن من المؤسف أحد زعماء حماس تحدث بطریقة یعتقد إنها استفزازیة خلال مؤتمر حزب العدالة والتنمية في ترکیا.

في بداية هذا المؤتمر قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في كلمة رئيسية حول قضايا السياسة الخارجية لبلده: « أن النظام الحاکم في سوریا نظام جبار و یعمل علی إبادة شعبه. وأنا أسأل الصين وروسيا وإيران، يرجى إعادة النظر في موقفها بشأن هذه المسألة. لأن التأریخ لا یغفر أولئك الذين وقفوا جنبا إلی جنب مع هذا النظام الظالم ».

وبعد ذلك یستلم خالد مشعل إدارة المؤتمر، ویقول: اردوغان ليس فقط زعيم تركيا، وهو قائد عظيم للإسلام والإنسانية.

وحسب صحيفة ستار الترکیة، خالد مشعل قال: ترکیا بقیادة رجب طیب أردوغان قدمت إسلام حدیث ومعتدلا وقال مشعل لرئيس الوزراء التركي: ليست فقط زعيم تركيا، أنت زعيم العالم الإسلامي.

وأعلن خالد مشعل خلال کلمته بأن حزب العدالة والتنمیة الترکي هو نموذج ناجح من الإسلام الحدیث والمعتدل، وقال: من أعماق قلبي وقلب حماس والشعب الفلسطيني، أهنئ هذا النجاح الكبير. أیه الشعب الترکي! يجب أن تفتخروا به حزب العدالة والتنمية وهو مثال عظیم للنجاح.

هنا حدثت بعض الأخطاء في وقت واحد؛ أولا، يبدو أردوغان لم یدرك تماما ما يحدث في سوريا ولیس مطلع بـ
15000 معارض مسلح الذي تم تجهیزهم من قبل الأجانب.

والأخطاء التالیة خاص بمشعل، أعلان زعامة أردوغان للأمة الإسلامیة کلام یجب أن نتأمل فیه. تركيا، مع سلوكها المزدوج فقدت شعبیتها في العالم الإسلامي. في یوم من الأیام السید أردوغان یغادر الجلسة مع لفتة من العدالة بسبب وجود السلطات الإسرائيلية وفي اليوم التالي یوافق علی نصب الدرع الصاروخي لحلف شمال الاطلسي(العدو رقم واحد للإسلام) في تركيا.



الخطأ التالي لخالد مشعل هو عدم مبالاته تجاه تصریحات أردوغان حول سوریا. الیوم سوریا تعتبر الخط الأمامي للمقاومة وأسقاطها یعني قطع إتصال المقاومة الاسلامية مع العالم الخارجي وهذه ليست سوى تحقيق هدف الصهيونية وأصرار أردوغان علی أسقاط النظام السوري یبین لنا أزواجیة سیاسته الخارجیة.

يبدو أن التصريحات الأخيرة لقادة حماس بشأن عدة قضايا (زعامة العالم الإسلامي، المعارضة ضد بشار الأسد و...) يعتبر أكثر من كل شيء خطأ استراتيجي فادح؛ خطأ الذي یجعل حماس بعیدة من شرکائها الرئیسیین في المنطقة.

النهج المزدوج للسياسة الخارجية التركية، یجعلها غير جديرة بالثقة وهذا تحضیر لحماس بأن ترکیا لم تستطيع اللعب بشكل جيد في دور شريك استراتيجي ومن الممکن أن تنقلب ضدها وقد يؤدي هذا بدوره إلى تدمير الشركاء السابقين.


الكلمات الرئيسة: حماس

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین