رمز الخبر: ۱۴۶۸۹
تأريخ النشر: ۲۶ بهمن ۱۳۹۵ - ۱۱:۳۰
أكدت شخصيات سياسية فلسطينية من الفصائل والبرلمان أن مساعي الكيان الإسرائيلي منع الأذان في الأراضي الفلسطينية جريمة في حق الشعب الفلسطيني وانتهاك للقوانين الدولية، وأن الفلسطنينيين سيتصدون لكل المشاريع التي تستهدف حرية أداء شعائرهم الدينية.
وفي حديث خاص لقناة العالم أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل أن: العدو الصهيوني لايزال يتخذ إجراءات إجرامية ضد الفلسطينيين من خلال منع الأذان.. وهذا يعد استفزازاً لمشاعر المسلمين في كل بقاع الأرض.

وحذر بالقول: أنا على يقين من أن العدو الصهيوني اتخذ من الانقسام الذي يعيشه الفلسطينيون غطاء وشرعية للاستمرار في انتهاكاته.

من جانبه قال رئيس مؤسسة القدس الدولية والعضو في المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد أبوحليبة "أعتقد أن أهلنا في المدينة المقدسة والأرض المحتلة منذ عام 48 سيحاولون عدم الانصياع لهذا المشروع وعدم تطبيقه وتنفيذه، لأنهم يعتبرون الأذان ورفعه بصوت عال من شعائر هذا الدين الإسلامي العظيم."

ووصفت القيادية في حركة فتح آمال حمد في حديث لمراسلنا أن قرار الكيان الصهيوني منع الأذان: بالتأكيد خطوة خطيرة جداً وغير مسبوقة في سياسات الاحتلال تجاه شعبنا الفلسطيني، وهي تغول حقيقي على قرارات الشرعية الدولية وعلى القانون الدولي الإنساني الذي كفل حرية الأديان وحرية التعبير.

للمزيد إليكم هذا الفيديو..



الكلمات الرئيسة: سياسية ، فلسطينية ، الدولية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین