رمز الخبر: ۱۴۶۸۳
تأريخ النشر: ۲۶ بهمن ۱۳۹۵ - ۱۱:۰۲
اعلن البيت الابيض استقالة مايكل فلين من منصب مستشار الامن القومي، وذلك بسبب اجرائه مباحثات مع السفير الروسي في واشنطن قبل انتهاء عهد باراك اوباما، مشيرا الى ان الجنرال المتقاعد جوزف كيلوغ سيتولى منصبه بالوكالة.
وفي رسالة الاستقالة أقر فلين بأنه وقبل تولي ترامب مقاليد السلطة "قمت عن غير قصد باطلاع نائب الرئيس المنتخب واشخاص آخرين على معلومات مجتزأة تتعلق باتصالاتي الهاتفية مع السفير الروسي".

كما  قالت محطة "سي.إن.إن" التلفزيونية نقلا عن مصدرين اثنين إن مستشار الأمن القومي الأمريكي مايكل فلين استقال بسبب اتصالاته مع روسيا.

وتم تعيين الجنرال المتقاعد كيث كيلوج- الذي كان كبير الموظفين في مجلس الأمن القومي- قائما بأعمال مستشار الأمن القومي.

وكانت النسخة الإلكترونية لصحيفة "واشنطن بوست"، أفادت في وقت سابق، بأن فلين ناقش مسألة رفع العقوبات ضد روسيا مع كيسلياك في شهر كانون الأول/ ديسمبر عام 2016 على الرغم من نفي هذه المعلومة من جانب فريق دونالد ترامب.

وبحسب الصحيفة التي اعتمدت على تصريحات أدلى بها مسؤولون أمريكيون سابقون وحاليون، فإن هذه المحادثات "أعطت الكرملين إشارة غير شرعية بأن موسكو يمكن أن تنتظر تخفيف العقوبات التي فرضتها إدارة باراك أوباما ضد روسيا على خلفية هجماتها الإلكترونية المفترضة على الانتخابات الرئاسية في العام 2016 ".

وذكرت الصحيفة أن فلين نفى أنه بحث العقوبات مع كيسلياك، لكنه أوضح فيما بعد، عبر متحدث باسمه، أنه "كان يقصد أنه لا يذكر ما إذا كانت العقوبات قيد البحث، لكنه لا يستطيع البت أن هذا الموضوع لم يطرح بالمرة".

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف لاحقا إن المحادثات بين الطرفين الروسي والأمريكي لم تتناول موضوع رفع العقوبات.

الكلمات الرئيسة: ترامب ، مستشارا ، بالوكالة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین