رمز الخبر: ۱۴۶۴۲
تأريخ النشر: ۲۳ بهمن ۱۳۹۵ - ۱۱:۴۴
احتفت القنصلية الايرانية العامة في النجف الاشرف بمناسبة الذكرى 38 لانتصار الثورة الاسلامية الايرانية، واقامت المجلس السنوي وسط حضور رسمي وعلمائي عالي المستوى.
أن الاحتفالية شهدت حضورا رسميا وعلمائيا عالي المستوى تمثل بحضور محافظ كربلاء والنجف والديوانية ومدير عام دائرة العتبات والمزارات الشيعية وممثلي مكاتب السادة المراجع كالمرجع بشير النجفي والشيخ محمد اليعقوبي والسيد جعفر الموسوي الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة والسيد صدر الدين القبانجي امام جمعة النجف والسيد مجتبى الحسيني ممثل الامام الخامنئي والسيد حميد الحسيني رئيس اتحاد الاذاعات والتلفزيونات العراقية والشيخ قيس الخزعلي الامين العام لعصائب اهل الحق والشيخ قاسم الهاشمي الامين العام لمؤسسة الغري ووفود الفصائل المسلحة في الحشد الشعبي كمنظمة بدر وحركة النجباء وممثلي العتبة العلوية ومسجد الكوفة ومزار ميثم التمار وشخصيات اجتماعية وعشائرية وامنية مهمة.

وقال القنصل الايراني العام في النجف الاشرف عبد الرحيم ساداتي فر في كلمته بعد ان رحب بالضيوف "عند تصفح تاريخ الثورة الاسلامية فان الحركة والاسس السياسية الموضوعة من قبل الامام الخميني منذ بداية  النهضة حتى انتصار الثورة وكل ما حدث في الفترة ما بين الانتصار حتى هذه اللحظة من التطورات وحركات المقاومة الاسلامية والثبات في مجابهة الاعداء، ما هي الا تدابير رجل تمكن بعد الاتكاء والتوكل على الله والتمسك بالقران والسنة واقوال المعصومين ومن دون الخشية من الاخرين، ان بيادر بالقيام بالنهضة ضد الظلم والاستبداد وان يودع روح المقاومة والثبات لدى الامة".

واردف ساداتي "استطاعت ايران حماية المستضعفين والمظلومين والمسلمين الاحرار وايقاظ الامة الاسلامية وتغيير مسارها وانتفاضة الشعب الفلسطيني وحمايتها وتحويلها الى مطالب دولية ونجحت في السياسة المعادية للاستكبار العالمي التي انتهجها الامام الخميني بالشعار لا شرقية .. لا غربية  وقد ارتكزت وتجذرت هذه السياسة بين الشعب وكافة مؤسسات الايرانية وهذه السياسة لا تقتصر على القيادة بل ازالت وحطمت جميع اصنام الاستكبار وفراعنة العصر من الامريكان والكيان الصهيوني ومن تحالف معهما فهم الداعمين والممولين الرئيسيين للإرهاب كما تشير الوقائع".

ومن جهته قال محافظ النجف لؤي الياسري في كلمته "اعتدنا في مثل هذا اليوم من كل عام احياء هذه المناسبة التي شكلت واحدة من ابرز الاحداث التي قلبت الموازين ووجهت بوصلة الشعوب نحو الحرية ورفض الظلم والهيمنة وفي قراءة سريعة للثورة الاسلامية الايرانية من خلال الزمان والمكان والرمز يتبين بان الثورة جاءت بعد انحراف خطير وهيمنة قوى الاستعمار على مقدرات الشعوب والمكان لايزال مطمعا للدول الكبرى والرمز فالسيد الخميني استطلع بقيادته الفذة تحقيق الانتصار واستيعاب تحديات المرحلة".

وبعدها قال محافظ الديوانية الدكتور سامي الحسناوي في كلمته "كلنا يعلم كان حدث قيام الثورة الاسلامية الايرانية من اهم واكبر الاحداث في الشرق الاوسط والعالم لما له تأثير اقتصادي واجتماعي وسياسي وامني كبير واصاب الدول الكبرى بذهول لذا تسابقت الدول لإجهاض الثورة ولكنها بقيت بفضل قيادة السيد الخميني الاسلامية واصبحت ايران مصدر للشعوب في نيل التحرر ومحاربة الاستكبار واليوم تنعم الكثير من الدول والشعوب ببركان هذه الثورة فقد ساعدت حركات التحرر في فلسطين واليمن وسوريا ولبنان وتعرفون مقدار المساعدة التي قدمتها ايران لجارتها العراق في القضاء على عصابات داعش الاجرامية".
الكلمات الرئيسة: القنصلية ، الأشرف ، السنوي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین