رمز الخبر: ۱۴۵۹۵
تأريخ النشر: ۲۰ بهمن ۱۳۹۵ - ۱۰:۳۴
الجيش الروسي معروف على مستوى العالم منذ أيام الاتحاد السوفييتي، والسبب فى ذلك هو تأسيس الأطفال منذ الصغر داخل المدارس العسكرية، وأحد أقوى وأشهر هذه المدارس هى مدرسة سوفورف العسكرية.
ومن المألوف في الجيوش حول العالم، هو أن يكون جنودها ومتطوعوها أفرادا بالغين تخطوا عامهم الثامن عشر، بالنظر إلى ما يتقضيه التكوين العسكري من صرامة وقسوة، لكن روسيا خاضت تجربة مغايرة في السنوات الأخيرة.
وأطلقت روسيا برنامج تكوين عسكري للأطفال، وانضم قرابة 42 ألف طفل في روسيا إلى جيش "يون آرميا"، وفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل” البريطانية.

ويخضع الأطفال المتطوعون في دورات الجيش للتدريب على حمل السلاح، كما تزرع لديهم أفكار عن "حب الوطن" والتشبث به.
تدريبات-السباحة تدريبات السباحة
ويؤدي المتطوعون قسما يلتزمون بمواجبه، أن يواظبوا على دراستهم بجدية، فضلا عن أداء التمارين الرياضية، بغرض تأهيل أنفسهم لخدمة البلاد واستعادة أمجادها.

وكان المسؤول في الجيش الروسي، أليكساندر كولماكوف، قال أثناء إطلاق البرنامج، إنه يسعى إلى إحياء تقليد قديم، حتى يصبح الجيل الجديد على وعي بتاريخه، فيكون قادرا على بناء مستقبل لامع لنفسه.

إما بالنسبة للمدرسة العسكرية التي تأسست "مدرسة سوفوروف العسكرية" من 4 يوليو، حتى 1 أكتوبر من عام 1944، في مدينة غوركي الروسية "مدينة نيجني نوفغورود حاليا"، ولكن يعتبر 1 أكتوبر 1944 تاريخ تأسيس المدرسة، وفقا لمرسوم وزير دفاع الاتحاد السوفييتي.

تم تشكيل الدفعة الأولى لطلاب مدرسة سوفوروف من أطفال جنود الجيش الأحمر الذين قتلوا في الجبهة وكان عددهم 505 تلميذا، وفي 30 أغسطس 1956، تم نقل مدرسة سوفوروف العسكرية من غوركي إلى موسكو.
العملية التعليمية في المدرسة مبرمجة لمدة سبع سنوات، وتضم برامج التعليم المواد العامة الأساسية، "يفرز خمس سنوات لإستيعابها" أي من الصف 5 وحتى الصف 9، ومواد التعليم الثانوي العام "سنتين" أي الصفين العاشر والحادى عشر.

يجري التعليم حسب المناهج الدراسية، ولكن بالإضافة إلى مواد التعليم العام يتلقى الطلاب تعليم إضافى: "عسكري تطبيقى، رياضى، لغوى، فني جمالى، وموسيقى. يدرس في المدرسة لغتين أجنبيتين في وقت واحد، ومن الصف 10 يبدأ التعليم المتخصص.

البرنامج اليومي لطلاب مدرسة سوفوروف مقسم على أساس إقامة التلاميذ في المدرسة، وموضوع بالتنسيق مع وزارة الدفاع، وهو مزيج من: العلم، التدريب، العمل، الترفيه، الوقاية، والصحة. في البرنامج اليومي يخصص وقت للعمل الفردي مع المعلمين من أجل تلافي التقصير أو تنمية قدرات الطلاب.

الطلاب يعيشون في مساكن شبيهة بالثكنات العسكرية، مجهزة بجميع المرافق الترفيهية، وأماكن للعمل الفردى، ولممارسة الرياضة، والأمور المنزلية.

منذ أنشئت مدرسة سوفوروف العسكرية في غوركى، تم تخريج أكثر من 11 ألف طالب وطالبة، والعديد من خريجي المدرسة أصبحوا جنرالات. وأيضا من بين الخريجين العديد من العلماء والدبلوماسيين والفنانين.
ولقي "الجيش الطفولي" في روسيا انتقادات واسعة، إذ اعتبره البعض مؤذيا لنفسية الصغار الذين لا يزالون في مرحلية عمرية يتوجب أن يتفرغوا فيها للدراسة والأنشطة المناسبة لهم.



الكلمات الرئيسة: روسيا ، المستقبل ، العسكرية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین