رمز الخبر: ۱۴۵۲۷
تأريخ النشر: ۱۶ بهمن ۱۳۹۵ - ۱۲:۰۱
رجحت الأمم المتحدة أن تكون القوى الأمنية في ميانمار ترتكب جرائم بحق مسلمي الروهينغا تصل إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية وربما التطهير العرقي وانتهاك حقوق الإنسان.. وتحدثت المنظمة الدولية عن جرائم مروعة ضد الرضع والأطفال والاغتصاب الجماعي وإتلاف المواد الغذائية.
جرائم قد تصنف ضمن التطهير العرقي ضد المسلمين الروهينغا.. هذا ما أعلنته الأمم المتحدة بشأن ما ترتكبه القوات الحكومية البورمية ضد أقلية الروهينغا في ولاية راخين غرب البلاد، وذلك بعد أن وثقت المنظمة الدولية مقتل المئات من الروهينغا على يد الجيش الذي قام بجرائم قتل واغتصاب جماعي بحقهم وأحرق قراهم.

    "الأمم المتحدة: الجيش في ميانمار يرتكب جرائم مروعة ضد أقلية الروهينغا"

وقالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إن الوحشية المروعة التي تعرض لها أطفال الروهينغا لا تحتمل، مؤكدة حدوث جرائم جماعية وممنهجة دفعت بـ66 ألف شخص إلى الهرب إلى بلدان مجاورة كبنغلادش، و22 ألفا آخرين إلى النزوح داخل البلاد.

وقال رئيس المفوضية زين بن رعد الحسين إن على الحكومة البورمية أن تضع فوراً حداً لهذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان ضد شعبها بدلاً من مواصلة إنكار حدوثها، وتتحمل المسؤولية بضمان تمكين الضحايا من اللجوء إلى القضاء، وتعويضهم عن الضرر، وتوفير الأمان لهم.

وأضاف الحسين أن خطورة وحجم هذه الانتهاكات يستدعيان رد فعل صارماً من الأسرة الدولية.

    "المفوضية العليا تدعو النظام إلى وضع حد للجرائم بدلاً من انكارها"

وتنفي حكومة بورما بزعامة أونغ سان سو كي الفائزة بجائزة نوبل للسلام الاتهامات، وتقول إن الكثير من التقارير عن العنف ضد الروهينغا مختلقة، وتصر على أن الصراع في ولاية راخين حيث يعيش كثير من الروهينغا شأن داخلي.

وكانت دول منظمة التعاون الإسلامي وخلال اجتماعها الوزاري الشهر الماضي في ماليزيا قد قررت إرسال وفد رفيع المستوى إلى ولاية راخين للقاء المسؤولين الحكوميين وأبناء أقلية الروهينغا، إلا أن كثير من المراقبين اعتبروا أن دول هذه المنظمة خاصة الغنية لا تمارس ضغوطاً على الدول الكبرى لإنصاف الروهينغا ومنع الاضطهاد والعنف ضدهم بسبب أن هؤلاء المسلمين ليسوا على أجندة مصالحها.

للمزيد من التفاصيل إليكم هذا الفيديو..



الكلمات الرئيسة: الإنسانية ، ميانمار ، يستدعيان

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین