رمز الخبر: ۱۴۵۱۹
تأريخ النشر: ۱۶ بهمن ۱۳۹۵ - ۱۱:۴۱
كشف مصادر مطلعة على التحقيق الجاري في الاعتداء الذي استهدف عسكريين الجمعة في باحة متحف اللوفر في باريس، ان المهاجم وصل الى فرنسا في طائرة قادمة من دبي، وانه قدم نفسه على انه مصري في طلب تأشيرة الدخول.
اكد مصدر مطلع على التحقيقات حول اعتداء متحف اللوفر في باريس ان المهاجمر غير معروف من قبل اجهزة الشرطة الفرنسية.

واوضح المصدر ان المهاجم قال انه ولد في مصر وان عمره 29 عاما، بحسب المعلومات التي تضمنها طلب التأشيرة. مشيرا الى ان "العمل جار للتحقق من هويته".

واكد مصدر آخر قريب من التحقيق ان الرجل "دخل في 26 كانون الثاني/يناير الى الاراضي الفرنسية".

وهاجم الرجل الذي كان يحمل ساطورا عسكريين امام متحف اللوفر بعد ان هتف "الله أكبر"، وأطلق احد العسكريين النار عليه واصابه بجروح خطيرة، فيما أصيب عسكري آخر بجروح نتيجة الاعتداء. ولا تزال دوافع المهاجم مجهولة.

من جهته، وصف الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند العمل بان "له طابع ارهابي بالتاكيد"، مضيفا انه يعود للقضاء القيام بالتحقيق اللازم في الاعتداء.

وقال هولاند من مالطا حيث يشارك في قمة اوروبية: "ان التهديد قائم وهو مستمر وعلينا التصدي له" قبل ان يضيف "وهذا ما دفعنا الى تعبئة واسعة، وسنواصل القيام بهذا الامر ما دام الوضع يستدعي ذلك".

وكان الرئيس الفرنسي دان في بيان صادر عن الاليزيه ما وصفه بـ"الاعتداء الوحشي" معربا عن "التضامن مع الجندي الجريح" مؤكدا "تصميم الدولة على التحرك من دون هوادة دفاعا عن سلامة مواطنينا ولمحاربة الارهاب".

وداهمت الشرطة الفرنسية بعد الظهر مبنى في شارع قريب من الشانزليزيه.

الكلمات الرئيسة: متحف ، عسكريين ، طائرة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین