رمز الخبر: ۱۴۵۰
تأريخ النشر: ۱۲ مهر ۱۳۹۱ - ۱۱:۵۲
رداً على الفشل الذي منيت به «معركة الحسم» التي اطلقها مسلحو حلب منذ نهاية الأسبوع المنصرم، حسم الجيش السوري أمره بالتقدم جهة الأحياء الشرقية معقل المسلحين ومركز ثقلهم والدخول إلى حي الشيخ خضر المتاخم لحي الصاخور من جهة طريق حيي الميدان وسليمان الحلبي المطهرين.
شبکة بولتن الأخباریة: رداً على الفشل الذي منيت به «معركة الحسم» التي اطلقها مسلحو حلب منذ نهاية الأسبوع المنصرم، حسم الجيش السوري أمره بالتقدم جهة الأحياء الشرقية معقل المسلحين ومركز ثقلهم والدخول إلى حي الشيخ خضر المتاخم لحي الصاخور من جهة طريق حيي الميدان وسليمان الحلبي المطهرين.

وتتيح السيطرة على «الشيخ خضر» إطباق فكي كماشة وحدات الجيش على حي الصاخور من محوري سليمان الحلبي والعرقوب وعلى حي بستان الباشا، الضلع الثالث لـ«المثلث الإستراتيجي»، من محور الميدان ومحور سليمان الحلبي الشيخ خضر، الأمر الذي يمكن الجيش من تمهيد الطرق الواصلة إلى الأحياء الشرقية التي ستدور في رحاها المعركة الفاصلة والأخيرة.

وعلى صعيد العمليات العسكرية للقوات المسلحة، اضافت الصحيفة بأن الاشتباكات ما زالت تدور لليوم الثالث على التوالي في مداخل أسواق المدينة القديمة مع المسلحين ولاسيما في محيط الجامع الأموي (الكبير) الذي يحاول المسلحون فرض سيطرتهم على مدخله الرئيسي من دون تحقيق نتيجة تذكر، لذلك يعمدون إلى افتعال الحرائق لمنع تقدم وحدات الجيش في الأسواق القديمة التاريخية المسقوفة وفي أسواق الزهراوي وباب النصر والعقبة.

وتمكنت وحدات الجيش من تنفيذ عدة عمليات نوعية في مناطق مختلفة أسفر بعضها عن مقتل خمسين مسلحاً بينهم جنسيات عربية يتزعمهم السعودي الحارثي.
الكلمات الرئيسة: الجيش السوري ، حلب

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین