رمز الخبر: ۱۴۴۹
عدد التعليقات: ۱ التعلیق
تأريخ النشر: ۱۲ مهر ۱۳۹۱ - ۱۰:۵۱
احمدي نجاد:
اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان الحرب في سوريا لاتثمر سوى المزيد من الخسائر في هذا البلد، واعرب عن تصوره بان الطريق الافضل لحل الازمة في سوريا يتمثل بقامة انتخابات حرة./ واعتبر ان اي جماعة تصل الى سدة الحكم في سوريا عبر الحرب فان ذلك يعني اشعال حرب دائمة في هذا البلد
شبکة بولتن الأخباریة: اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان الحرب في سوريا لاتثمر سوى المزيد من الخسائر في هذا البلد، واعرب عن تصوره بان الطريق الافضل لحل الازمة في سوريا يتمثل بقامة انتخابات حرة.

اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان الحرب في سوريا لاتسبب سوى الخسائر في هذا البلد مشددا، ان الطريق الافضل لحل المشكلة السورية يتمثل باقامة انتخابات حرة.

واعتبر ان اي جماعة تصل الى سدة الحكم في سوريا عبر الحرب فان ذلك يعني اشعال حرب دائمة في هذا البلد بيد ان الطريق الصحيح يتمثل بالتفاهم الوطني ومن البديهي ان اقامة انتخابات حرة هو الاساس والذي يعد جزء من حقوق الشعب ويجب تحققها في اطار وطني.

واوضح، انه ربما يريد البعض في سوريا الحرب ولايمكن فرض اسلوب ما عليهم الا ان طهران تابعت اجراء الحوار مع طرفي النزاع وتشجيعهما نحو اقامة انتخابات حرة والقبول برأي الشعب.

وتابع: هذا هو الطريق الافضل وان خيار الحرب ليس اسلوبا سليما لان قتل اي انسان هناك يبعث على الانزعاج ولامبرر للخراب في سوريا وان طرفي النزاع بمثابة راس مال لسوريا وينبفي جلوسهما خلف طاولة الحوار والتفاهم لكي يتم دفع البلد الى الامام.

واكد ان الحرب لاجدوى منها سوى الخسارة والضرر لسوريا لذلك لايمكن فرض الاراء على طرفي النزاع بل مساعدتهما لتحقيق التفاهم بينهما.
الكلمات الرئيسة: احمدي نجاد ، الحرب ، سوريا

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

المنتشرة: ۱
تحت مراجعة: ۱
لايمكن نشره: ۰
SOUHEIL DIB SAAB
|
LEBANON
|
1391/10/18 - 12:43
0
0
على الرغم من كون المظالم الاقتصادية هي في صلب قيام الانتفاضة السورية، لكن النقاش حول مستقبل اقتصاد هذا البلد غائبة إلى حد كبير عن مناقشات المعارضة السياسية بجميع تشعباتها. ويعتبر ذلك فرصة ضائعة تماما كما أنّ الفساد واحتكار الثروة في العقد الماضي كانا قضية يتردد صداها مع العديد من السوريين بغض النظر عن الولاءات السياسية. ومؤخّرا قدرت المعارضة السوريه أن إعادة البناء تكلف حوالي ال60 مليار دولار، لكنها لم تحدد بالضبط كيف وأين سيتم إنفاق هذا المبلغ حتى الآن، و هم فشلوا ايضا في طرح مخطط لمعالجة مسألة إعادة البناء الاقتصادي بشكل مدروس ومتكامل و بطريقة علميه وواضحة، التي من شأنها أن تحدد طبيعة ومستقبل سوريا.
على الرغم من أن الصراع مازال دائرا، الآ أنّ مناقشة إعادة البناء الاقتصادي ضروري جدّا لعدّة أسباب ,ليس أقلها أن جميع السوريين سوف يضطرون إلى تحمل تكاليف الخسائر التي حصلت بشكل او بآخر. كما ترى مختلف اطياف المعارضة عدة سيناريوهات - و احيانا متناقضة - لما بعد الصراع، مما يبعد عنهم المصداقية و عدم الثقة بين الناس .ويجب أن يبقى شيء واحد في الاعتبار: من أجل كسب الشرعية في أعين السكان، يجب أن تخلق سياسة حديثه وواقعيةلأعادة الإعمار بعد انتهاء الصراع و أن يكون ذلك من الأولويّات لأي جهة سوف تستلم مقادير السلطة في سوريا.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین