رمز الخبر: ۱۴۴۳۳
تأريخ النشر: ۱۱ بهمن ۱۳۹۵ - ۱۱:۳۰
أكد رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام علي أكبر ولايتي إن من دواعي فخر الإيرانيين أنهم ليسوا بحاجة إلى مقبولية أشخاص غير متزنين مثل ترامب.
وخلال مؤتمر صحفي على هامش لقائه بممثل الأمم المتحدة الخاص في شؤون أفغانستان ياما موتو قال ولايتي: إن الإيرانيين عاشوا دوماً بعزة وكرامة وليسوا بحاجة إلى ترامب أو أي شخص آخر في الحكومة الأميركية لكي يسمح لهم أو لا يسمح لهم بالدخول إلى الولايات المتحدة.

ولايتي: الإيرانيون ليسوا بحاجة إلى مقبولية أشخاص غير متزنين

وأضاف: إن من الضروري أن يتم المحافظة على كرامة الإيرانيين في أي بلد حلوا فيه، مشيراً إلى أن مثل هذه القرارات ستصب في ضرر مستقبل الولايات المتحدة وإن مشاكلها الداخلية ستكون أسوا من ذي قبل.

وفي معرض رده على سؤال حول زعم أمين عام الأمم المتحدة بأن المسجد الأقصى هو مكان يهودي مقدس، قال ولايتي: آمل أن الأمين العام للأمم المتحدة لم يتحدث بمثل هذا الكلام وإن كان قد تحدث فإنه كلام غير منطقي وغير صحيح وينبغي عليه تصحيحه، واصفاً مثل هذه التصريحات بأنها تخدم الصهاينة والأميركان.

وأكد على أن المسجد الأقصى هو ملك المسلمين وإن جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة هي ملك للفلسطينيين، وهي محتلة من قبل الصهاينة، معرباً عن أمله بأن يأتي اليوم الذي يزول فيه الإحتلال عنها.

وفيما يتعلق بزيارة وزير الخارجية الفرنسي إلى طهران قال ولايتي: إن الوزير الفرنسي وفي حال أراد أن يعمل لصالح شعبه وسياسة بلاده الخارجية فعليه أن يفاوض إيران على أساس أنها القوة الأولى في المنطقة، مشيراً إلى أن الفرنسيين وفي حال أرادوا الإستمرار في سياسة التابع للولايات المتحدة كما في السابق فلا مكان لهم في هذه المنطقة.

من جانبه أشار ممثل الأمم المتحدة الخاص في شؤون أفغانستان ياما موتو إلى أن بحث مع ولايتي بعمق وصراحة بخصوص أفغانستان وكذلك الظروف والتحديات التي تواجه هذا البلد.

ولفت إلى أنه أعرب لولايتي عن امتنانه لدوره الدولي في تعزيز الإستقرار والأمن في أفغانستان، كما أعرب عن شكره لإيران لدعم حكومة الوحدة الوطنية في هذا البلد.
الكلمات الرئيسة: ولايتي ، الإيرانيون ، مقبولية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :