رمز الخبر: ۱۴۴۰۳
تأريخ النشر: ۰۹ بهمن ۱۳۹۵ - ۱۱:۲۴
لم يخف على الكثير من المتابعين خلال حفل تنصيب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة أنّ سيدة أميركا الأولى، ميلانيا ترامب، لا تحظى بمعاملة لطيفة من قبل زوجها ترامب، من خلال طقاطع فيديو انتشرت بقوة على شبكة الانترنت.
وقد أجرى المتابعون مقارنة بين طريقة تعامل باراك أوباما مع زوجته وتصرّف ترامب. فلاحظوا أنّ الرئيس السابق يساعد زوجته على الخروج من السيارة ويقوم بملاطفتها ويفتح أمامها طريق المرور في المناسبات المختلفة.

هذا وأشارت مجلة "غالا" بنسختها الفرنسية إلى أنّ ميلانيا ترامب ظهرت خلال حفل تنصيب زوجها وقد اعتمدت إطلالة أقرب إلى تلك الخاصة بجاكلين كنيدي. ولفتت إلى أنّ ترامب لم يرث، في المقابل، أياً من عادات الإتيكيت التي اتبعها أسلافه...

ورأت أنّه من الصعب أن نعثر لدى آل ترامب على الرومانسية التي اعتاد آل أوباما إظهارها خلال ولايتهم الرئاسية

ولاحظت المجلة أنّ ترامب لم يقبّل زوجته كما يفعل الرؤوساء الأميركيون عادة يوم انتخابهم. كما انها لفتت إلى أنّه لم يساعدها على الخروج من السيارة للقاء الرئيس السابق وزوجته، بل تركها تفعل ذلك وحدها. وتساءلت: هل ستتحول حياة سيدة أميركا الأولى إلى عذاب؟  



الكلمات الرئيسة: ستتحول ، مقاطع ، الفيديو

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :