رمز الخبر: ۱۴۴۰
تأريخ النشر: ۱۲ مهر ۱۳۹۱ - ۱۰:۳۱
دعا وزير خارجية الإيراني علي اكبر صالحي الى تفكيك الترسانات النووية والكيمياوية من اجل ارساء الامن والسلام الاقليمي والعالمي.
شبکة بولتن الأخباریة: دعا وزير خارجية الإيراني علي اكبر صالحي الى تفكيك الترسانات النووية والكيمياوية من اجل ارساء الامن والسلام الاقليمي والعالمي.

وخلال اجتماع رفيع المستوى لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بنيويورك، شدد صالحي في كلمته نيابة عن حركة عدم الانحياز على مخاطر اسلحة الدمار الشامل الموجودة وخاصة النووية على البشرية وضرورة تفكيكها مؤكدا دعم حركة عدم الانحياز لكل الاجراءات الدولية اللازمة في هذا المجال .

واضاف صالحي : ان حركة عدم الانحياز تدرك اهمية دور ميثاق حظر الاسلحة الكيمياوية خلال السنوات الخمس عشرة الماضية في حظر انتشار الاسلحة الكيمياوية وتفكيكها.

واعتبر وزير الخارجية انضمام الدول غير الاعضاء الى ميثاق حظر انتشار الاسلحة الكيمياوية بأنه يساعد في رفع مستوى السلام والامن الدوليين، وطلب بالنيابة عن الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز، من الدول غير الاعضاء ان تنضم بأسرع ما يمكن الى الميثاق، كما دعا الدول الاعضاء الى الالتزام بمضمون هذا الميثاق، لأن ذلك يؤدي الى ان يتحول الميثاق الى ميثاق عالمي.

وشدد صالحي على ضرورة تعزيز روح التعاون بين الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز والدول المتقدمة فيما يخص نقل التقنية والمواد والمعدات الكيمياوية للاغراض السلمية، مصرحا ان دول عدم الانحياز الاعضاء في ميثاق حظر انتشار الاسلحة الكيمياوية، قلقة للغاية من عدم التزام الدول المالكة للاسلحة الكيمياوية الاعضاء في الميثاق، وخاصة في مجال تفكيك ترساناتها الكيمياوية والذي كان مقررا انجازه الى 29 نيسان/ابريل 2012، الامر الذي يعرض مصداقية هذا الميثاق للخطر.

واعلن صالحي عن العزم الراسخ لدول عدم الانحياز في توفير الحماية الدولية وبذل المساعدات الخاصة لجميع ضحايا الاسلحة الكيمياوية، ووصف ذلك بأنه ضرورة انسانية تتطلب اهتماما عاجلا، واضاف ان حركة عدم الانحياز تدعم انشاء شبكة دولية لتوفير الحماية لضحايا الاسلحة الكيمياوية وصندوق للمساعدات، داعيا الدول الاعضاء في الميثاق الى تقديم مساعداتها للصندوق.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین