رمز الخبر: ۱۴۳۲
تأريخ النشر: ۱۲ مهر ۱۳۹۱ - ۱۰:۱۶
برلمانيون سوريون:
تحاول بعض الدول العربية الدفع بإتجاه التدخل العسكري في سوريا في حين تظهر في العلن أنها تدعم الحل السلمي للأزمة السورية ولكنها في نفس الوقت تحاول إفشال مهمة مبعوث الأمم المتحدة إلى دمشق الأخضر الإبراهيمي كما حاولت إفشال مهمة سلفه كوفي عنان.
شبکة بولتن الأخباریة: تحاول بعض الدول العربية الدفع بإتجاه التدخل العسكري في سوريا في حين تظهر في العلن أنها تدعم الحل السلمي للأزمة السورية ولكنها في نفس الوقت تحاول إفشال مهمة مبعوث الأمم المتحدة إلى دمشق الأخضر الإبراهيمي كما حاولت إفشال مهمة سلفه كوفي عنان.

وقال "محمد بخيت" عضو مجلس الشعب السوري لمراسلة وكالة انباء فارس، إن الدول العربية التي تنادي بالتدخل العسكري لحل الأزمة في سوريا هي الدول المتآمرة على سوريا ولا يمكن الوثوق بهذه الدول.

وأضاف قائلاً: نحن نرفض رفضاً قاطعاً تدخل أي قوة في سوريا لأن الجيش العربي السوري قوي وسوريا قوية وتدافع عن أرضها وسيادتها ولن تسمح لهؤلاء المرتزقة المأجورين الذين يتلقون أجورهم من الدول المتآمرة على سوريا وشعبها أن تتدخل بها عسكرياً فنحن أصحاب حق.

وليس سرا ان السعودية وقطر اكدتا مرارا طوال الازمة السورية، مساعدتهما للمجموعات المسلحة في سوريا والتي تسميها الرياض والدوحة بـالمعارضة السورية كما تؤكد تقارير إعلامية بريطانية أن الدوحة والرياض حددتا رواتب شهرية للعناصر المسلحة بسوريا الى جانب مساعدات عسكرية ضخمة لها.

وفي حديثه لوكالة فارس قال "جورج نخلة" عضو مجلس الشعب السوري إن "بعض الدول الشريكة في المؤامرة على سوريا والتي تقوم بدعم المجموعات الإرهابية المسلحة كقطر والسعودية تحاول إفشال جميع الجهود السلمية لحل الأزمة في سوريا فكما أفشلوا مهمة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى دمشق كوفي عنان يحاولون الآن بتآمرهم إفشال مهمة خلفه الأخضر الإبراهيمي".

وأضاف أن "مساعيهم السابقة والحالية واللاحقة لن تجد طريقها إلى التنفيذ لأنها لن تستطيع مهما حاولت أن تساهم في التدخل الخارجي الممنوع في سوريا لأن الواقع والقدرة الداخلية السورية ستفشل كل هذه المحاولات".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین