رمز الخبر: ۱۴۳۱۲
تأريخ النشر: ۰۵ بهمن ۱۳۹۵ - ۱۱:۱۷
اعتبر المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، حسين امير عبد اللهيان، الحل السياسي بانه الطريق الوحيد المتاح لايجاد نهاية للازمة السورية.

جاء ذلك خلال لقاء امير عبداللهيان المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي الامين العام لمؤتمر دعم القضية الفلسطينية الذي سيعقد في طهران، في بيروت اليوم الاثنين رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، بحضور السفير الايراني محمد فتحعلي، حيث جرى عرض للاوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية.

وافادت "الوكالة الوطنية للانباء" انه وفي تصريح ادلى به بعد اللقاء ثمّن امير عبداللهيان الدور السياسي والوطني البناء الذي قام به نبيه بري في مجال استكمال العملية السياسية في لبنان، مقدما التهنئة الى الشعب اللبناني العزيز والمقاوم لانتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية.

واعتبر اللقاء فرصة للتداول حول كافة التطورات الاقليمية بشكل عام خصوصا المجريات في الساحات السورية واليمنية والفلسطينية وقال، نظرا للدور المحوري والمركزي الذي تشغله القضية الفلسطينية والقدس الشريف تنوي الجمهورية الاسلامية الايرانية عقد مؤتمر دولي لدعم واحتضان ومؤازرة القضية الفلسطينية المحقة والعادلة في العاصمة الايرانية طهرن، واجرينا محادثات قيمة ومفيدة مع دولته حول كل الامور المرتبطة بعقد وانجاح هذا المؤتمر ان شاءالله.

وتابع: "كانت هناك وجهات نظر سياسية مشتركة بيننا وبين دولته تجاه كل الامور والخطوات التي تنجز في هذه الفترة من اجل حل سياسي للازمة السورية من خلال مفاوضات الاستانة. ونحن نعتقد ان الحل السياسي هو الطريق الوحيد المتاح لايجاد نهاية للازمة السورية، ولكن هذا الامر بطبيعة الحال لن يثنينا عن دعم الجمهورية العربية السورية في مواجهتها وفك فتحها للارهاب والارهابيين. ايضا الازمة اليمنية والازمة البحرينية ليس لهما من افق سوى الحل السياسي.

واعرب عن امله ان تؤدي كل الجهود التي تبذل في هذه المرحلة من اجل حل كل الملفات الاقليمية العالقة ان تنجز من خلال درب الحل السياسي والوحدة الوطنية وبشكل متواز العمل على مواجهة المجموعات الارهابية التكفيرية المتطرفة و"نتمنى ايضا ان يبادر العالم الاسلامي والعربي الى التركيز على القضية الفلسطينية المركزية والمحقة والعادلة"
الكلمات الرئيسة: عبد اللهيان ، السياسي ، السورية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :