رمز الخبر: ۱۴۲۷۶
تأريخ النشر: ۰۳ بهمن ۱۳۹۵ - ۱۱:۰۸
قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري يوم السبت، إن معركة الموصل ستنتهي في الأشهر القليلة المقبلة على أقصى حد، دون تحديد توقيت بعينه.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقب لقائه رئيس مجلس النواب (البرلمان) اللبناني نبيه بري بمقر إقامته بالعاصمة بيروت، حسب مراسل الأناضول.
وأضاف أن "التنسيق الأمني بين لبنان والعراق في هذه المرحلة هو أهم شيء في وجه التحدي الأول وهو الإرهاب".
والأربعاء الماضي، قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في تصريحات له، إن "النصر النهائي في مدينة الموصل اقترب"، وأن الجيش العراقي تمكن من السيطرة على مركز المدينة والمناطق الشرقية فيها.
ومنذ نهاية الشهر الماضي، تتقدم القوات العراقية بوتيرة أسرع في عملياتها العسكرية بالموصل، التي بدأت في 17 تشرين أول/أكتوبر الماضي.
وفي سياق غير بعيد، قال الجعفري، ردا على سؤال عما إذا كانت السياسية الأميركية ستتغير بعد استلام الرئيس دونالد ترامب للسلطة أمس، إنه "بالنسبة لنا في التعاطي مع الملف الإرهابي فإنه تربطنا اتفاقية (اتفاقية الإطار الاستراتيجي) منذ عهد الرئيس الجمهوري الأسبق جورج بوش الابن، وقد التزم الرئيس الديموقراطي باراك أوباما (السابق) بها".
وأكمل: "والآن عادت الرئاسة للحزب الجمهوري، ومن باب أولى أن تتمسك بالاتفاقية"، قبل أن يستدرك: "وطبعا كل شيء في السياسة محتمل ويتعرض إلى تغييرات".
وأردف: "لكن العراق اليوم يمسك بزمام التحكم بالوتيرة الأمنية ويحقق انتصارات باهرة بسبب وحدة حركة القوات المسلحة العراقية من الجيش والحشد الشعبي والبيشمركة".
الكلمات الرئيسة: الجعفري ، ستنتهي ، المقبلة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :