رمز الخبر: ۱۴۲۵۲
تأريخ النشر: ۰۲ بهمن ۱۳۹۵ - ۰۹:۵۰
أوضح المحلل السياسي السوري الدكتور حسام شعيب أن تمرد الميليشيات التابعة بايديولجيتها الفكرية والدينية للوهابية السعودية على الذهاب إلى اجتماع أستانا يعكس رغبة الرياض بعرقلة أي مساع للحل السياسي بعيدا عن استمرار سفك الدماء بسوريا.

وأضاف شعيب في حديث لوكالة أنباء فارس أن هذه المجموعات منذ اليوم الأول لنشأتها وجدت لتنفيذ أوامر النظام السعودي ولتكون يده وقدمه على الأراضي السورية.

وتابع شعيب مؤكداً أن الدور السعودي في الحرب على سوريا لم يقتصر فقط على دعم الإرهابيين في المجالين العسكري والمالي، إنما تقدم لهم إمتيازات سياسية تحولهم في نظر الناس إلى مرجع معتمد لديها وذلك من خلال منع السوريين الموجودين على أراضي الدولة والداعمين لدولتهم الشرعية وجيشهم من أداء فريضة الحج التي فرضها الله تعالى عليهم، واعتماد مكاتب الائتلاف الموجودة في تركيا كوسيط وحيد بين السوري الذي يريد أداء هذه الفريضة وبين السماح له بالذهاب لأدائها، مبيناً أن هذه الممارسات أشد البراهين على تسيس النظام السعودي لوجود مقدسات المسلمين في أراضيها.

وبين شعيب، أن صمت المنظمات الإسلامية والمجاميع الفقهية عن هذه الممارسات التي يقوم بها النظام السعودي والتي لاتمت لتعاليم الإسلام بصلة والتي لم تتوقف عند منع الحجاج السوريين من أداء فريضة الحج فقط بل شملت حجاج الدول الإسلامية التي لا تتفق معها سياسياً كالجمهورية الإسلامية الإيرانية وبعض دول افريقيا وغيرها، دليل على أن هذه المنظمات والمجاميع موالية لسياسة النظام السعودي وترتجي منه مكاسب سياسية ومالية.

وختم شعيب مطالباً الدول الإسلامية القوية وذات الدور الفاعل في المنطقة كإيران، والدول المعنية كالعراق وماليزيا والباكستان باتخاذ إجراءات فاعلة في وجه استبداد النظام السعودي في تحكمه بمقدسات المسلمين والعمل على جعل هذه المقدسات وقفاً للمسلمين أجمعين ومنع اي نظام سياسي من التحكم بها ومنع المسلمين عنها.

الكلمات الرئيسة: الميليشيات ، محلل سوري ، السعودية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :