رمز الخبر: ۱۴۲۲۵
تأريخ النشر: ۳۰ دی ۱۳۹۵ - ۱۱:۵۲
اعتبرت عضو مجلس الشّعب السّوري، نورا أريسيان أنّه وبكل تأكيد العدوان الإسرائيلي على الأراضي السّورية أتى ضمن سلسلة طويلة من الاعتداءات الإسرائيلية منذ بداية الحرب الإرهابية على سيادة واستقلال سوريا.
وأضافت النائب أريسيان في حوار خاص لوكالة أنباء فارس في دمشق أنّ هذا العدوان بكل تأكيد مدعوماً من الإدارة الأميركية وأجهزة الاستخبارات لعدد من الدول وعملائها الذين يحلمون ببسْط سيطرتهم على سوريا.
وأشارت إلى أنّ العدوان الإسرائيلي على سوريا تزامن مع الهزائم التي مُنيَت بها التنظيمات الإرهابية المسلّحة في شمال ووسط وجنوب سوريا، لافتة إلى أنّ وزارة الخارجية والمغتربين كانت قد أكّدت في رسالتيَن إلى الأمين العام للأمم المتّحدة ورئيس مجلس الأمن، أنّ دمشق لن تتوقّف عن ممارسة التزاماتها بتنفيذ قرارات مجلس الأمن المتعلّقة بمكافحة الإرهاب بما في ذلك القرار 2253، وأنّ سوريا لن توفّر جُهداً في التوصّل لحل سلمي للأزمة السوريّة.
وأكملت النائب أريسيان أنّ تقارير الأمانة العامّة للأمم المتّحدة وقوّة فضّ الاشتباك "الاندوف" تشير الى معالجة الكيان الصهيوني لمِئات المُصابين من التنظيمات الإرهابية في المشافي الإسرائيلية وإعادة إرسالهم إلى سوريا لمتابعة حربهم الإرهابية ضدّ المواطنين السوريين، مشيرةً إلى أنّه من الواضح أنّ الكيان الصهيوني أصبح شريكا في قتل السّوريين وتدمير سوريا من خلال دعمه للتنظيمات الإرهابية.
وحول مسؤوليات البرلمان السّوري حيال إيجاد حلول للأزمات التي تعصف بالمواطنين قالت  أريسيان: أنّ الجميع يعلم أنّ مجلس الشّعب السّوري يتولّى عدّة مهام أهمّها إقرار القوانين والتشريعات، بالإضافة إلى رقابة ومتابعة عمل الوزارات، مشيرة إلى أنّ الجميع مُدرِك لحجم الأزمة رغم الجهود المبذولة لإيجاد حلول سريعة.
 
الكلمات الرئيسة: سوريّة ، السّوريين ، أساسي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :