رمز الخبر: ۱۴۲۲۰
تأريخ النشر: ۳۰ دی ۱۳۹۵ - ۱۱:۳۱
أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية بالداخل المحتل، عن إضراب شامل وحداد عام، اليوم الخميس، واعتصامات طلابية في المدارس، ويشمل الإضراب كذلك السلطات المحلية العربية، وترفَع الأعلام السوداء.
واجتمعت لجنة المتابعة بمركباتها كافة على أنقاض المنازل المهدومة في أم الحيران، كما تقرر أن تجتمع بالناصرة اليوم لاتخاذ قرارات إضافية.

وطالب رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، المجتمع الدولي بفرض الحماية الدولية للجماهير العربية بالداخل، وذلك على ضوء استفحال عدوانية الاحتلال ضدها، وبأوامر واضحة صادرة عن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وناشدت المتابعة بالعمل على تحشيد كبير لمظاهرة يوم السبت المقبل في عارة لتكون صرخة كبيرة؛ ردًّا على جريمة الاحتلال في قرية أم الحيران.

وتوجه بركة بنداء خاصة إلى جميع الأطر، بعدم الانتظار، والسعي إلى أكبر عدد من النشاطات والتظاهرات في البلدات وعند مفارق الطرق المركزية.

يذكر أن قرية أم الحيران تقع شمال شرق بلدة حورة في النقب، ويسكنها أبناء عشيرة أبو القيعان الذي هُجّروا مرتين في السابق، وتنوي سلطات الاحتلال تهجيرهم مرة ثالثة.

وكان الكيان الاسرائيلي قد أمر بتهجير أبناء العشيرة من منطقة وادي زبالة، بعد النكبة إلى منطقة اللقية، وفي العام 1956 جرى تهجيرهم مرة ثانية إلى موقعهم الحالي في قرية أم الحيران.

ورغم أن التهجير الثاني كان بأمر من الاحتلال إلا أنه لم يعترف بالقرية، وحرمها من حقها في البنية التحتية، ومارس ضدها سياسة الهدم المتواصلة للمباني فيها، وسياسة تجريف الأراضي الزراعية، وأعمال التجريف بين منازل القرية، وحملات الترهيب والاعتقالات وفرض الغرامات المالية.

وفي العام 2003 وضع الاحتلال مخطط التهجير الثالث لأهالي القرية لصالح إنشاء مستوطنة يهودية على أراضيها.

الكلمات الرئيسة: الحيران ، الاحتلال ، العربية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :