رمز الخبر: ۱۴۲۲
تأريخ النشر: ۱۱ مهر ۱۳۹۱ - ۱۸:۲۷
شبکة بولتن الأخباریة: الإجتماع الأسبوعي الأخیر لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد تسبب بإنضمام هذا المجلس و أعضائه إلی صفوف المحتجین على الأوضاع في البحرین بعد صمت طویل. ودعا إلى المشاركة ال مزيد من البلدان الذین يدعون في هذا الموضوع.

یأتي التعليق التالي من "برايان دولي" وهو عضو في مجلس حقوق الإنسان وله تقريرا مفصلا عن الوضع في البحرين:

تهدید المعارضین لسبب حضورهم في جنيف
الناشطین البحرینیین في مجال حقوق الإنسان الذي كانوا قد ذهبوا إلى جنيف للشكوى علی الاضطهاد المستمر في مملكة البحرين لدى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (HRC) مرة أخرى، كانت هذه المرة بعد نشر نتائج التحقيق(UPR) قد واجهوا القمع و الإنتقاد.

في مايو، هدد العديد من نشطاء الشبكات الاجتماعية وصحيفة موالية للحكومة قد وجهة لهم الإنتقادات بأن لماذا ذهبوا إلى جنيف للمشاركة في الاستعراض الدوري الشامل.


 
الآن، قد سددوا الناشطين البحرينيين الذين يشاركون في قصة الاستعراض الدوري الشامل في جنيف، لقد تم استهدافهم من قبل وسائل الاعلام الموالية للحكومة في البحرين.
 
صحيفة الوطن تسلط الضوء علی النشطاء ونشرة أیضاء صورهم المحیطة بحلقة حمراء اللون في البحرين، رسم "دائرة حمراء" يعتبر تهديدا

أعلن أحد المدافعین عن حقوق الإنسان "محمد آل مسقطی" : "عندما كنت في جنيف، لقد تلقيت تهديدات بالقتل عبر الهاتف."

إدخال المعارضین إلی السجن لأسباب کاذبة
في وقت سابق من هذا الشهر، صدرت أحكام بالسجن لفترة طويلة ضد قادة المعارضة وأبرز المنشقين بعد ما أيدت الاتهامات زائفة ضدهم من قبل محكمة الاستئناف. كما تم القبض مؤخرا علی زينب الخواجة ونبيل رجب، اثنين من أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان؛ اتهم رجب من المشاركة في "تجمع غير قانوني" حكم عليه بالسجن لثلاث سنوات.

الاستبدادية هيكل النظام البحریني
البحرین تدار من قبل النظام آل خلیفة الملکي و مؤيديها ومن الواضح أن نتوقع تأدیب الذین سخروا من  العائلة الملكیة في البحرين علی شبکة تويتر أو شارکوا في أشكال أخرى من النضال السیاسي اللاعنفي.



يتعارض سلوك الولايات المتحدة قبال النظام البحريني
ويبدو أن البحرين بالنسبة للولايات المتحدة كشريك استراتيجي في المنطقة لکن في هذه الأیام ليست مضمونة. في الإجتماع الأسبوعي الأخیر لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (HRC) في جنيف، وأشار نافي بيلاي، الممثل السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إلى البحرين بسبب المخاوف من أحکام الصادرة ضد قادة المعرضة:

"لست متأكدا من العدالة في عملية المحاكمة، خاصة أن إجراءات بناء على اعترافات أدلى بها تحت التعذيب من المتهمين ".

وبعد ذلك انتقدوا الحکومة البحرینیة بسبب عمليات انتقامية ضد منتقديها ووضعوها ضمن قائمة 16 دولة المنتهکة لحقوق الإنسان

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین