رمز الخبر: ۱۴۱۸
تأريخ النشر: ۱۰ مهر ۱۳۹۱ - ۲۰:۴۹
جدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاثنين، دعوته الى ايجاد حل سياسي للازمة في سوريا مبديا رفضه لانتهاج اسلوب العنف والتسليح لحل تلك الازمة.
شبکة بولتن الأخباریة: جدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاثنين، دعوته الى ايجاد حل سياسي للازمة في سوريا مبديا رفضه لانتهاج اسلوب العنف والتسليح لحل تلك الازمة.

وكشف المالكي، الاثنين، عن زيارة قريبة سيقوم بها إلى روسيا لبحث التعاون العسكري والاقتصادي بين البلدين، موضحا إن "زيارتي المقبلة إلى روسيا تأتي في سياق سياسة الأبواب المفتوحة التي يتبعها العراق مع جميع دول العالم".

وبين أنها "تهدف إلى إحياء العلاقات مع روسيا وتطويرها في المجالات الاقتصادية والتجارية إضافة إلى التعاون العسكري ومساعي استكمال الجيش العراقي للتجهيزات اللازمة".

وأضاف المالكي أن "هناك محاولة لتهويل مساعي العراق بهذا الاتجاه ولكن مساعينا تنحصر في إطار الدفاع الجوي وتجهيزات تتعلق بمكافحة الإرهاب"، فيما وصف المرحلة التي تشهدها المنطقة بأنها "مرحلة العلاقات التكاملية بين الدول وليس محاولات الهيمنة ومد النفوذ".

وفي سياق آخر، أكد المالكي "موقف العراق الداعي إلى إيجاد حل سياسي للازمة السورية ومعارضته لانتهاج أسلوب العنف والتسلح لحل الأزمة"، مشيراً إلى أن "العراق لم يتدخل في سوريا لا لصالح النظام ولا لصالح المعارضة المسلحة".

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي قد دعا في (15 أيلول 2012) إلى ضرورة إيجاد حل سلمي للازمة السورية من خلال تشكيل حكومة انتقالية تدعو إلى انتخابات حرة ونزيهة، فيما حذر من انتشار السلاح والعنف.
الكلمات الرئيسة: المالكي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین