رمز الخبر: ۱۴۰۱
تأريخ النشر: ۱۰ مهر ۱۳۹۱ - ۲۰:۰۴
أمريكا وإسرائيل وراء الحرب ضد الإسلام
نرى في هذه الأيام فيلم ضعیف ودون إنفاق لكن مع خلفیة والأفكار الشريرة، وقد نشرت على نطاق واسع على شبكة الإنترنت. وليس لديه أي تقنیة أقل من المعايير في عالم اليوم من صناعة الأفلام الغربية والسبب الوحيد وراء إنتاج، ينبغي أن يكون في أيدي الذین یریدون الهجوم المباشر لإستهداف المسلمين في العالم وخاصة الأئمة الشيعة
شبکة بولتن الأخباریة: نرى في هذه الأيام فيلم ضعیف ودون إنفاق لكن مع خلفیة والأفكار الشريرة، وقد نشرت على نطاق واسع على شبكة الإنترنت. وليس لديه أي تقنیة أقل من المعايير في عالم اليوم من صناعة الأفلام الغربية والسبب الوحيد وراء إنتاج، ينبغي أن يكون في أيدي الذین یریدون الهجوم المباشر لإستهداف المسلمين في العالم وخاصة الأئمة الشيعة (علي هو اسم الشخص في هذا الفيلمويمكن أن نميز بسهولة التفکر الأمریکي و الصهیوني في هذا الفیلم ضد الإسلام من خلال زوايا تجهيز الفیلم.



قائد الثورة الإسلامیة من الأیام الأولی من نشر هذا الفیلم أشار في ملاحظاته النيرة إلی ما وراء الکوالیس ومن الضروري دراستها بدقة أکثر.



بیان المرشد الأعلى للثورة الإسلامية هو كما يلي: بسم الله الرحمن الرحیم قال الله العزیز الحکیم: یُریدونَ لِیُطفِئوا نورَاللهِ بِاَفواهِهِم واللهُ مُتِمُّ نورِه وَلوکَرِهَ الکافِرون

أیها الشعب الإیرانی العزیز؛ أیتها الأمه الإسلامیه العظیمه مره أخری أظهرت الأیدی القذره لأعداء الاسلام، الکرهه العمیق بالإساءه إلیالرسول الاعظم(ص)و کشفت عنسخط الجمعیات الصهیونیه الخبیثه من الإشراق المتزاید للإسلام و القرآن فی العالم الحدیث،بالأعمال الجنونیه والمنفوره.

یکفی فی التشویه وجوه مرتکبی هذه الجریمه و خزیهم وإثمهم الکبیر أنهم قد هجموا علی أعظم الشخصیات المضیئه فی العالم، بأباطیلهم و کلامهم الذییثیر الإشمئزاز.

هناك وراء هذه الحرکه الخبیثه، سیاسات معادیه للصهاینه و الإمریکان وسائر زعماءالإستکبار العالمی الذین یریدون بزعمهم،أن یقسطوا المقدسات الاسلامیه عن أعین ألاجیال الشابه فی العالم الاسلامی من مکانهاالنبیله و السامیه، و یطفئوا مشاعرهم الدینیه.

لو لم تُؤیَّد الحلقات السابقه من هذه السلسله الخبیثه أی : سلمان الرشدی ، رسام الکاریکاتیر الدنمارکی و القسیسین الامریکی الذین حرقوا القرآن، و لا یوصّی بانتاج عشرات من الأفلام المعادیه للإسلام فی المشاریع التابعه للرأسمالیین للصهاینه، لن یصل الیوم الأمر إلی هذا الذنب العظیم و هذه الخطیئه التی لا تغتفر.

المتهم الأول فی هذه الجریمه هی الصهاینه و حکومه الأمریکیه. الساسهالأمریکیون إن یکونوا أوصیاءالصادقین فی زعمهمبأنهم لا یتدخلون؛ یجب علیهم أن یعاقبوا مرتکبی هذه الجریمه الشنیعه و الدعم المالی لهذه القضیه التی قد آلمت قلوب الأمم الإسلامیه وفقاً لهذه الجریمه الکبیره .

یجب علی الإخوه و الأخوات المسلمین فی جمیع أنحاء العالم، أن یعلموا أنّ نشاطات الأعداء، و أعمالهم الیائسه هذهأمام الصحوه الاسلامیه، تدل علیعظمه هذه الانتفاضه و أهمیتها وتبشّر بنموِّها المضاعف و المتزاید.

والله غالبٌ علی أمره سیدعلی خامنه ای 23/شهریور/



إنعکاس بیانات المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إدانة الفیلم المسيء:

بیانات المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إدانة الفیلم الأمریکي المسيء للإسلام کان لها إنعکاس واسع في وسائل الإعلام الدولية.

وأعلن تلفزيون المنار: وشدد آية الله خامنئي الفيلم الأمريكي المسيء للإسلام وللنبي(ص) ويرجع إلى عدم القدرة الأعداء على التعامل مع الصحوة الإسلامیة.

أعلنت قناة الجزيرة الإنجليزية
ودعا الزعيم الاعلى الايراني لوقف فيلم معاد للإسلام النشر. وقال آية الله سيد علي خامنئي في خطاب إلى الغرب أظهروا إحترامکم للمسلمین مع وقف نشر هذا الفيديو.



أعلنت قناة المیادین أيضا: وأشار آية الله خامنئي، وجود خطوط حمراء متعددة في الغرب ضد أولئك الذين يتحدثون عن محرقة "هولوکاست". وقال صناعة مثل هذه الأفلام نتيجة لفشل الغرب ضد إيران والصحوة الإسلامیة.

وفقا لأسوشيتد برس: الزعيم الاعلى الايراني دعا الغرب من خلال منع الوصول إلى الفيديو التي أهان النبي) وقد أثارت غضب المسلمین في العالم یظهروا إحترامهم للمسلمین.



شبکة بولتن الأخباریة: محکمة كاليفورنيا أصدرت حکم إعتقال باسلي بسبب وجود انتهاك لمذكرة الاختبار." نیقولا باسلي نیقولا " صانع هذا الفیلم المسيء والذِي أثار مجموعة واسعة جدا من الاحتجاجات من قبل المسلمین في العالم مع فيلم معاد للإسلام وضد النبي محمد (عليه وعلی آله الصلاة والسلام) أدین من قبل المحکمة لاستخدامه شبكة الإنترنت، واسم مستعار في نشر هذا الفیلم.



من ناحية أخرى، أعلن موقع الجزيرة: بسبب الإحتجاجات المسلمین علی نشر الفیلم المسيء في الخرطوم الغاء رحلة سفراء الأروبیون الی منطقة دارفور غرب السودان وأظهروا المتظاهرون غضبهم في إحراق العلم الأمريكي إحتجاجا لإنتاج وعرض الفيلم المسيء.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین