رمز الخبر: ۱۳۹۵۶
تأريخ النشر: ۱۸ دی ۱۳۹۵ - ۱۱:۵۳
أعلنت عائلة الصياد الفلسطيني محمد أحمد الهسي الذي فقدت آثاره منذ مساء الأربعاء الماضي، بعد إغراق زوارق الاحتلال الإسرائيلي لقاربه قبالة شاطئ بحر بيت لاهيا شمال قطاع غزة، عن استشهاده بعد مرور 48 ساعة على الحدث، ودون التمكن من العثور عليه.
وقالت العائلة في بيان لها: "إنها وبعد التشاور مع الجهات المختصة وأخذ الروايات من الشهود الذين شاهدوا الحدث قررت الإعلان عن وفاة ابنها"، محتسبةً إياه عند الله شهيدًا.
وحملت عائلة الصياد الغزي "إسرائيل" المسؤولية الكاملة عن استشهاد ابنها محمد (32 عامًا) وإغراق مركبه بشكل مقصود ومتعمد، مطالبةً المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الانسان وبالأخص اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتحمل مسؤولياتها والضغط على قوات الاحتلال لإعادة جثمان ابنها محمد، ووقف انتهاكاتها بحق الصيادين.
وأكدت العائلة أنها تحتفظ لنفسها بالحق في ملاحقة كيان الاحتلال في كافة المحافل الدولية القضائية والقانونية، معلنةً أنها ستؤدي صلاة الغائب على روح ابنها الشهيد اليوم السبت بعد صلاة الظهر في مسجد الميناء، ومن ثم ستنظم جنازة رمزية له.
وبحسب رصد مركز الميزان لحقوق الإنسان، فقد صدم زورق حربي تابع لقوات الاحتلال الإسرائيلي عند حوالي الساعة 21:00 من مساء يوم الأربعاء الماضي، مركبًا فلسطينيًا (لانش إضاءة) يعود  للصياد رشاد الهسي وكان على متنه الصياد محمد أحمد الهسي في عرض بحر بلدة بيت لاهيا.
وتفيد التحقيقات الميدانية بأن الصياد محمد الهسي كان يتواجد على متن مركب الإضاءة رفقة مركبين آخرين يقومان بأعمال الصيد، على بعد 5 أميال من شاطئ بحر بيت لاهيا، حيث صدم زورق الاحتلال المركب بشكل مباشر، وقام بتحطيمه، وإغراقه، هذا وفقدت آثار الصياد وتجري أعمال البحث عنه في عرض البحر والشاطئ حتى اللحظة.
الكلمات الرئيسة: غزة ، استشهاده ، إغراق

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :