رمز الخبر: ۱۳۸۹۱
تأريخ النشر: ۱۷ دی ۱۳۹۵ - ۱۴:۰۷
نددت الأمم المتحدة بقطع الجماعات المسلحة المياه عن سكان العاصمة السورية دمشق البالغ عددهم نحو 5,5 مليون نسمة ووصفتها بـ"جريمة حرب"، فيما تستمر المعارك في وادي بردى بين قوات الجيش السوري وحلفائه وبين المجموعات الارهابية.

ورأى يان ايغلاند رئيس مجموعة العمل في الأمم المتحدة حول المساعدة الإنسانية لسوريا خلال مؤتمر صحفي في جنيف أنه من الصعب معرفة الجهة المسؤولة عن الوضع في وادي بردى على حد وصفه. 

وقال في مؤتمر عقده امس الخميس "في دمشق وحدها 5,5 مليون شخص حرموا من المياه أو تلقوا كميات أقل لأن موارد وادي بردى غير قابلة للاستخدام بسبب المعارك أو أعمال التخريب أو الاثنين معا، إن أعمال التخريب والحرمان من المياه جرائم حرب لأن المدنيين يشربونها ولأنهم هم الذين سيصابون بالأمراض في حال لم يتم توفيرها مجددا".

وحتى الآن قدرت الأمم المتحدة بأربعة ملايين عدد سكان العاصمة وضواحيها المتضررين من انقطاع المياه منذ 22 ديسمبر/ كانون الأول.
وأضاف ايغلاند "نريد التوجه إلى هناك والتحقيق في ما حدث لكن قبل كل شيء نريد إعادة ضخ المياه".

الكلمات الرئيسة: دمشق ، المياه ، المتحدة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :