رمز الخبر: ۱۳۸۹
تأريخ النشر: ۰۹ مهر ۱۳۹۱ - ۱۳:۲۱
شبکة بولتن الأخباریة: قال وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد احمد وحيدي، في اشارة الى الرسوم الزائفة والصورة التخيلية المضحكة التي عرضها رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي مؤخرا امام الجمعیة ‌العامة للامم المتحدة، "ان كان امتلاك قنبلة نووية تجاوزا للخط الاحمر، فالكيان الاسرائيلي بامتلاكه عشرات الرؤوس النووية وأنواع أسلحة الدمار الشامل قد تجاوز الخط الاحمر، ويجب مواجهة هذا الكیان".

وتساءل وحيدي خلال جلسة اللجنة الدبلوماسية الدفاعية التابعة لوزارة الدفاع الايرانية الیوم السبت: "أيهما أخطر، كيان محتل ومعتدي مثل الكيان الاسرائيلي يملك قنبلة نووية ويهدد بهجوم عسكري، أم ايران الخالية من الاسلحة النووية والتي تؤكد أكثر من الجميع على خلع السلاح النووي في العالم، ووجوب الحصول على الطاقة النووية السلمية ضمن اطار الامم المتحدة ومعاهدة "ان بي تي" لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل".

واكد وزیر الدفاع على ان كيانا محتلا وداعيا للحرب مثل الكیان الاسرائيلي هو من یجب ان یخضع للضغوط الدولیة، لا الدول المستقلة التي تدعو للسلام وتستخدم الطاقة النوویة السلمیة لاغراض تولید الطاقة والزراعة والطب.

وشدد على أنه ینبغي علی الادارة الاميركیة وقادة الدول الغربیة في حال لو كانوا یسعون حقیقة الی ازالة الخطر عن المنطقة والعالم، ان یمارسوا الضغوط والحصار على الكیان الاسرائيلي من خلال قطع ارتباطهم به لإرغامه على تدمیر كل اسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها.

ووصف وحيدي الضجة الاعلامیة للكیان الاسرائيلي ضد برنامج ایران النووي السلمي، بانها ذریعة لخروج هذا الكیان من عزلته واضفاء الشرعیة علی كیانه لدی الرأي العام العالمي.

وقال: مما لاشك فیه ان الحرب النفسیة والضجة الاعلامیة التي یقوم بها كيان الاحتلال لن تجعل العالم ینسى الجرائم العدیدة التي ارتكبها علی مر السنوات الـ 60 الماضیة ضد شعوب المنطقة خاصة الشعب الفلسطیني المظلوم ولبنان، وادانة ومعاقبة الكیان الاسرائيلي عبر محكمة دولیة هو أقل مايمكن اتخاذه من اجراءات ضده، نظرا لارتكابه جرائم حرب وانتهاكه القوانین الدولیة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین