رمز الخبر: ۱۳۸۸۲
تأريخ النشر: ۱۷ دی ۱۳۹۵ - ۱۳:۳۷
حذر الكاتب والمحلل الأمريكي الشهير "نعوم تشومسكي" من أن أمريكا ستواجه عزلة دولية شديدة في حال نفذ رئيسها القادم "دونالد ترامب" تهديداته بتمزيق الاتفاق النووي المبرم بين طهران ومجموعة (5+1).

وقال تشومسكي في حديث بثّه تلفزيون "الديمقراطية الآن" إن أمريكا تواجه الآن عزلة في مختلف مناطق العالم بما فيها الدول الغربية التي كانت تمثل في السابق الحديقة الخلفية بالنسبة لواشنطن إلى الحد الذي لم تكن تجرؤ فيه أي من هذه الدول معارضة سياسات البيت الأبيض في أي مجال من المجالات.

وأضاف تشومسكي إن الأمر قد تغير كثيراً في الوقت الحاضر وأصبحت دول أمريكا اللاتينية التي كانت في السابق ضمن المنظومة الإمبريالية الغربية متحررة من هذه المنظومة ولم تعد هناك أي قاعدة عسكرية أمريكية في أي من هذه الدول.

وأشار تشومسكي إلى أن أمريكا بذلت جهوداً دبلوماسية مكثفة لإعادة علاقاتها مع الدول المناهضة لسياستها في أمريكا اللاتينية وفي مقدمتها كوبا، إلاّ أنه من غير المؤكد أن تستمر هذه العلاقات في زمن الرئيس القادم "دونالد ترامب".

وفي جانب آخر من حديثه قال تشومسكي إن سياسة الانفتاح نحو دول شرق آسيا التي انتهجتها إدارة الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" الذي سيغادر البيت الأبيض بعد أيام مهددة هي الأخرى بالضياع في زمن ترامب الذي سيتولى مهامه في العشرين من الشهر الجاري.

كما ألمح تشومسكي إلى قوة الصين الاقتصادية التي تهيمن على أجزاء كبيرة من العالم، معرباً عن اعتقاده بأن أمريكا ستكون عرضة أكثر من السابق للتأثر بهذه القوة، الأمر الذي سيقلص من نفوذها في العالم لحساب الصين ودول أخرى كانت في السابق تخضع للهيمنة الأمريكية في الجانب الاقتصادي.

وتحدث تشومسكي عن التحدي الذي تواجهه واشنطن في شرق آسيا، منبهاً إلى أن "منظمة تعاون شنغهاي" التي تضم الصين ودول آسيا الوسطى وروسيا قد رفضت قبول أمريكا في عضويتها بصفة مراقب، لافتاً إلى أن بكين تقوم الآن ببناء نموذج محدث من طريق الحرير بهدف الوصول إلى أوروبا ودول الشرق الأوسط خصوصاً المنتجة النفط، مشيراً إلى أن هذا البرنامج سيتضمن شق طريق خاص عبر الجبال لضمان مرور شحنات النفط بعيداً عن أي تدخل أمريكي.

واعتبر تشومسكي التصريحات التي أطلقها ترامب خلال حملته الانتخابية والتي هدد فيها بتمزيق الاتفاق النووي مع إيران بأنها ستكون بمثابة القشة التي ستقصم ظهر البعير الأمريكي في حال تم ترجمة هذه التهديدات على أرض الواقع لأنها ستدخل أمريكا في عزلة كبيرة باعتبارها خارجة عن نطاق الإجماع الأممي وقرارات مجلس الأمن الدولي الذي صوت لصالح الاتفاق في منتصف تموز/يوليو 2015.

كما لفت تشومسكي الانتباه إلى أن الدول الأخرى التي وقعت الاتفاق النووي مع إيران "روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا" وهي دول قوية ومؤثرة جداً ليس من مصلحتها مماشاة أمريكا في حال نفذ ترامب تهديده بتمزيق الاتفاق النووي، ولهذا ستواجه واشنطن عزلة سياسية واقتصادية كبيرة جراء هذا التصرف غير المنطقي وغير الحكيم على الإطلاق في حال تنفيذه.

وبيّن تشومسكي أن الكثير من الدول الأوروبية قد تعمد إلى تقوية علاقاتها مع روسيا في المستقبل القريب، وهذا الأمر من شأنه أيضاً أن يزيد من عزلة أمريكا خصوصاً بعد خروج بريطانيا الحليف الاستراتيجي لواشنطن من الاتحاد الأوروبي.

الكلمات الرئيسة: أميركا ، تشومسكي ، دولية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :