رمز الخبر: ۱۳۸۵۸
تأريخ النشر: ۱۶ دی ۱۳۹۵ - ۲۱:۵۱
أكد نائب رئيس منظمة تعبئة المستضعفين في ايران، ان التعبئة توجه فكري ساهم في صياغة هوية المقاومة الاسلامية داخل البلاد وخارجها.
وخلال الملتقى الثقافي التوعوي لمسؤولي وقادة التعبئة في قطاع النقل والشحن الجوي في ايران، اليوم الخميس، قال العميد علي فضلي: ان التعبئة توجه فكري ساهم في صياغة هوية المقاومة الاسلامية داخل البلاد وخارجها، واليوم نشهد انتشار هذا الفكر خارج الحدود الجغرافية لإيران، ومن المؤكد لولا هذا التوجه الفكري لكان مصير البلاد مجهولا.
وأضاف: في الوقت الحالي، وبالاعتماد على التعبئة الشعبية والمقاومة، فإن أغلب محافظات اليمن تحت سيطرة قوات "أنصار الله".. وفي لبنان فإن حزب الله تمكن بفكره وتوجهه التعبوي ان يشل الجيش الصهيوني المدجج بالسلاح.
وعلى الصعيد الداخلي، لفت العميد فضلي الى إخماد الفتنة في عام 2009 التي أثارها عناصر في الداخل بالتعاون والتنسيق مع العدو الأجنبي بعد الانتخابات الرئاسية آنذاك، موضحا ان حنكة القائد المعظم ونزول الجماهير بشكل واسع الى الساحة، أحبط مؤامرة العدو، وتمكن الشعب بوحدته وتلاحمه من إخماد الفتنة.
وتابع: ان الحرس والتعبئة باعتبارهما مولودين للثورة الاسلامية، فإنهما متلازمان مع بعضهما بعضا، ويهدفان لتطبيق مبادئ الثورة الاسلامية وأفكار ومبادئ الامام الخميني الراحل (رض) وسماحة قائد الثورة المعظم.
وأردف: رغم كل العقوبات والتعقيد في الصناعات الجوية، فإن الكوادر الثورية لم تسمح بتعطيل هذا القطاع، وفي الوقت الحاضر تم تحقيق انجازات هامة في مختلف اقسام هذا القطاع.
الكلمات الرئيسة: الاسلامية ، المقاومة ، فضلي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :