رمز الخبر: ۱۳۸۳۹
تأريخ النشر: ۱۶ دی ۱۳۹۵ - ۱۵:۵۷
أكدت مصادر محلية لمراسل وكالة أنباء فارس إن مقتل كل من "خطاب القحطاني"، و "أبو عمر التركستاني"، و "أبو مصعب الديري" نتج عن عمليات نفذتها طائرة بدون طيار تابعة للقوى الجوية الروسية العاملة في الأراضي السورية.
وأكدت المصادر إن العمليات نفذت استناداً إلى معلومات استخبارية حصلت عليها الاستخبارات العسكرية السورية عن طريق مجموعة من العناصر العاملين لصالحها داخل مناطق سيطرة تنظيم جبهة النصرة في محافظة إدلب، مشيرة إلى أن الأنباء التي تحدثت عن وقوف التحالف الأمريكي وراء هذه العمليات عارية عن الصحة ولكن غالبا ما تسارع واشنطن لتبني مثل هذه العمليات لإظهار نفسها بصورة المحارب للإرهاب.
وأكدت المصادر إن الغارات التي نفذت خلال الـ 72 ساعة الماضية أدت لمقتل 18 عنصراً من جبهة النصرة، تأكد إن 3 منهم قياديين في جبهة النصرة، فيما يتم التأكد عبر المصادر الاستخبارية من هوية القيادات الباقية المستهدفين إذ يعتقد إنه تم استهداف اثنين من قيادات الصف الأول في جبهة النصرة وهما "أبو عبد الله بنش"، و "أبو محمد تفتناز"، المسؤولين عن استهداف "كفريا والفوعة" بالقذائف الصاروخية بشكل يومي.
ولفتت المصادر إلى أنه من بين القتلى كل من "أبو مهاجر الأوزبكي" و "أبو عبيدة التركي" و "أبو عمير الخرساني" وثلاثتهم من قيادات التنظيم العسكرية، إلا أن تنظيم الجولاني تكتم على مقتلهم، إذ تعتبر سلسلة الاغتيالات النوعية التي نفذتها المخابرات السورية بالتعاون مع القوى الجوية الروسية خلال الأيام الثلاث الماضية من أقوى الضربات التي تلقاها التنظيم منذ استهداف أحد اجتماعاتها في مطار "أبو ظهور العسكري" والذي أدى لمقتل "أبو عمر سراقب" الذي كان يشغل منصب القائد العسكري العام لميليشيا "جيش الفتح"، إضافة لمقتل "أبو فراس السوري" الذي كان يعد من أبرز المنظرين الجهاديين في التنظيم.
يشار إلى أن محافظة إدلب تشهد توترات أمنية بين الميليشيات الجهادية نتيجة لتنافس "جبهة النصرة" وميليشيا "حركة أحرار الشام" على زعامة التنظيم المراد إعلانه في محافظة إدلب كبديل للميليشيات المتعددة، في حين تحاول الميليشيات الموالية لـ "جيش الإسلام" إعلان تشكيل فصيل آخر يكون بعيدا عن النصرة على الرغم من اعتناق هذه الميليشيات لذات المنهج الجهادي التكفيري الذي تعتنقه النصرة وأتباعها
 
الكلمات الرئيسة: اغتيالات ، الروسي ، السورية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :