رمز الخبر: ۱۳۷۴۴
تأريخ النشر: ۱۵ دی ۱۳۹۵ - ۰۹:۵۱
إستقبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الثلاثاء، وفداً من حزب "ميرتس" "الإسرائيلي"، في مقر المقاطعة برام الله.
وأكد عباس أمام الوفد تمسك الجانب الفلسطيني بتحقيق التسوية، القائمة على "أساس قرارات الشرعية الدولية، لإقامة دولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية"، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية "وفا".

وشدد أن "القرار الأممي 2334، ضد المستوطنات غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية"، وليس ضد "إسرائيل"، التي نسعى لتحقيق التسوية العادلة والشاملة معها، في موقف يبدو لافتاً من حيث حديثه عن مستوطنات "غير شرعية" وكأن هناك مستوطنات شرعية.

بدوره قدم الوفد، الذي ترأسه سكرتير عام الحزب "موسى راز"، التهاني لعباس، بنجاح المؤتمر السابع لحركة فتح، وإعادة انتخابه رئيسا لها بالإجماع.

وكشف راز أنه أعد عريضة، وقعت عليها حتى الآن 1000 شخصية إسرائيلية، ستقدم للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، تدعو لدعم المبادرة الفرنسية والمؤتمر الدولي للتسوية، الذي سيعقد في باريس، فضلا عن استمرار عملية التسوية وإنهاء الاحتلال.

وتسلم عباس خلال اللقاء، رسالة من إدارة الحزب الإسرائيلي، سلمتها عضو الوفد داريا اربيل.

وجاء في الرسالة "نأمل مع بداية العام الجديد التوصل لحل الصراع، وقيام دولتي فلسطين وإسرائيل، ونحن كلنا أمل واشتياق للعيش بسلام وسكينة، وبهذه المناسبة باسمي واسم أصدقائي نتمنى لكم سنة سعيدة بمحبة وسلام".

وعادة ما يلتقي عباس وزراء ونواباً وأكاديميين إسرائيليين "في خطوة لتعزيز معسكر السلام في الجانب الإسرائيلي"، حسب قوله، رغم الرفض الشعبي والفصائلي لمثل هذه اللقاءات.

الكلمات الرئيسة: يستقبل ، الصهيوني ، حزب

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :