رمز الخبر: ۱۳۶۸
تأريخ النشر: ۰۸ مهر ۱۳۹۱ - ۲۰:۱۷
كشفت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث"، تفاصيل مخطط اسرائيلي لإقامة جسور ضخمة وشبكة أنفاق تربط بين البؤر الاستيطانية في بلدة سلوان وبين المسجد الأقصى وحرمه، بهدف تسهيل وصول ودخول ملايين اليهود والمستوطنين والسياح الأجانب إلى المسجد الأقصى وحائط "البراق".
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث"، تفاصيل مخطط اسرائيلي لإقامة جسور ضخمة وشبكة أنفاق تربط بين البؤر الاستيطانية في بلدة سلوان وبين المسجد الأقصى وحرمه، بهدف تسهيل وصول ودخول ملايين اليهود والمستوطنين والسياح الأجانب إلى المسجد الأقصى وحائط "البراق".

ولفتت المؤسسة في تقرير نشرته الجمعة إلى أن سلطات الاحتلال شرعت في التحضير لتنفيذ هذا المشروع العدواني منذ نهاية الأسبوع الماضي حيث أحضرت حفارة كبيرة لهذه الغاية إلا أن تواجد وإصرار أهالي بلدة سلوان حال دون البدء بعلميات الحفر حتى الآن.

واشارت إلى أن المخطط الصهيوني لربط البؤرة الاستيطانية المسماة 'مدينة داوود' بمشروع تهويدي كبير سيقام في موقع 'موقف جفعاتي' تحت مسمى 'مركز قيدم- الهيكل التوراتي'.

ورأت أن حفر هذا النفق هو جزء من 'مخطط شامل لتهويد منطقة سلوان ومنطقة البراق'، مشيرة إلى أن هذا المخطط يتضمن إنشاء وربط شبكتي أنفاق يجري العمل على تنفيذ إحداها في بلدة سلوان، والثانية تقع أسفل المسجد الأقصي ومحيطه في عمق الأرض وعند أساسات المسجد، خاصة في الزاوية الجنوبية الغربية وعلى امتداد الجدار الغربي أسفل باب المغاربة وحائط البراق.

ووصفت 'مؤسسة الأقصى' المخطط الصهيوني بـ'الخطير'، مؤكدة أنه يستهدف المسجد الأقصى ومحيطه وخاصة البلدة القديمة في القدس وما حولها، معتبرة أنه 'جزء من مخطط شامل وخطير بدأ الاحتلال بتنفيذه تدريجياً'.
الكلمات الرئيسة: المسجد الأقصى ، اسرائيل

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین