رمز الخبر: ۱۳۶۴۵
تأريخ النشر: ۱۳ دی ۱۳۹۵ - ۱۷:۱۹
وصفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، خطاب وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الأخير بأنه صهيوني ومؤيّد لـ"إسرائيل" بشكل ممتاز.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها :" اختار كيري، تخصيص جزء رئيس من خطابه لعلاقته الخاصة بـ"إسرائيل" منذ زيارته الأولى لها كعضو مجلس شيوخ شاب، قبل 30 عامًا".

وأضافت :" لقد تحدث (كيري) كيف تسلّق إلى موقع "متسادا"، سبح في البحر الميت، انتقل من مدينة توراتية إلى أخرى، ورأى فظائع "الهولوكوست" في "ياد فاشيم"، بل طيّر طائرة تابعة لسلاح الجو فوق "إسرائيل" ليفهم احتياجاتها الأمنية".

ونوهت الصحيفة إلى أنه ليس هناك الكثير من السياسيين الأميركيين الذين يعرفون "إسرائيل" مثل كيري، مشيرةً إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، لم يتردد، كما فعل في عدد غير قليل من الحالات في الماضي؛ حيث علّق مهاجمًا ومنتقدًا كيري بشكل شخصي وحادّ.

بدوره، لفت أحد مؤسسي حركة "غوش ايمونيم" الاستيطانية يهودا بن مائير، إلى أن كيري يتبنى موقف نتنياهو الذي يرى بأن الحل هو إقامة دولتين، من خلال الاعتراف القاطع بـ"إسرائيل كدولة للشعب اليهودي"، وكذلك بـ"الارتباط العميق للشعب اليهودي بأرض إسرائيل، وخاصة القدس".

وأشار بن مائير إلى أنه لا حاجة للإشارة إلى أن الفلسطينيين يرفضون هذه المواقف بتاتًا، وتبنيه من قبل الولايات المتحدة كأساس لكل اتفاق يعتبر انجازًا سياسيًا من الدرجة الأولى لـ"إسرائيل".

ونوه إلى أن خطوط كيري ترفض حق العودة، وحسب تلك الخطوط، فإن حل مشكلة اللاجئين يجب أن يشمل التعويض، والعثور على مساكن ثابتة لهم، والاعتراف بمعاناتهم (من دون تحديد المسؤولية عنها)، وهذا كله من دون المس بمبدأ الدولتين.

وبحسب بن مائير فإن "كيري تبنى كامل الموقف الإسرائيلي الذي يقول بأن كل اتفاق يجب أن يشكل نهاية للصراع، ويعني انتهاء مطالب الطرفين، كما يجب أن يترافق باعتراف الدول العربية بـ"إسرائيل" وإقامة علاقات طبيعية معها".

كما تتبنى خطوط كيري موقف "إسرائيل" الذي أكده نتنياهو اأكثر من مرة، في موضوع نزع سلاح الدولة الفلسطينية.

وقال بن مائير :" إن كيري يعترف بالاحتياجات الأمنية الخاصة لـ"إسرائيل"، وبالحاجة لتحديد ترتيبات أمنية طويلة المدى، تسمح لـ"إسرائيل" ليس فقط بالاحتماء في مواجهة المخاطر الكامنة وراء الحدود، وإنما تمنع "النشاط الإرهابي" ضدها، من داخل الدولة الفلسطينية، وقد أكد أنه يجب ضمان عدم تحول الضفة إلى غزة ثانية".

وأضاف :" صحيح أن هناك قضايا لا تتفق فيها مبادئ كيري مع موقف "إسرائيل" بشكل مطلق، ولكنها تنطوي على جوانب إيجابية"، موضحًا أن مخطط كيري يتحدث عن خطوط 67 كقاعدة للحدود المستقبلية، لكنه يُذكر بشكل واضح بتبادل الأراضي، بشكل يعكس الواقع الديموغرافي الناشئ على الأرض، وقال بأن "الكتل الاستيطانية ستبقى تحت السيادة الإسرائيلية".

وخَلُص بن مائير إلى القول:" خطاب كيري والمبادئ التي طرحها - والتي تعكس في الواقع معايير أوباما - مؤيدة لـ"إسرائيل" بشكل واضح، وليس مفاجئًا أن السلطة الفلسطينية سارعت إلى رفضها"، منوهًا إلى أن "محاولة عرض كيري وأوباما كمعاديين لـ"إسرائيل"، هو ظلم أخلاقي يفتقد إلى الحكمة السياسية".
الكلمات الرئيسة: خطاب ، لاسرائيل ، ممتاز

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :