رمز الخبر: ۱۳۵۲۹
تأريخ النشر: ۲۲ آذر ۱۳۹۵ - ۱۸:۱۴
من المتوقع وصول الطائرة الأكثر تطورًا على مستوى العالم F35 إلى كيان الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الاثنين، قادمة من الولايات المتحدة الأميركية، ضمن سرب يضم طائرتين.
وعلّق المحلل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرنوت" أليكس فيشمان، على وصول الطائرتين قائلًا :" عندما حطت هنا أوائل طائرات F15 قبل 40 عامًا تمامًا، قال رئيس الأركان في حينه موطي غور، بأن تلك الطائرات ستغير وجه "الدولة". هذا لم يحدث ولن يحدث الآن. لقد بلغنا منذ ذلك الوقت، وفهمنا أن المعدات الحربية لا تغير الدول".

واستدرك يقول :" ولكن ما سيهبط في النقب اليوم، هي ليست مجرد طائرة حربية أخرى متطورة. إنها منظومة سلاح ستؤثر التكنولوجيا التي  تكمن فيها بشكل جوهري على سلاح الجو: بدءً من التغييرات التي تحتمها نظريات الحرب، وانتهاء بفرز وتدريب الطيارين".

يديعوت: إيران بدأت العمل على بناء آليات مضادة لطائرة F35

وأوضح فيشمان أن "الجيل الخامس الذين سيقودون طائرات F35 سيطالبون باجتياز تدريبات إضافية لتلك التي اجتازها طيارو الطائرات الحربية من الجيل الرابع".

وأشار إلى أن هذه الطائرة تتمتع بميزتين خاصتين: أنها "ترى" و"ترعى". تتمتع بقدرة على جمع المعلومات عن حلبة جوية على مسافات وأحجام لا تتوفر في أي منظومة أسلحة أخرى في سلاح الجو. الرادار وأجهزة الاستشعار ترى أهدافًا أكثر، وعلى مسافة أبعد من أي طائرة حربية أخرى. ويمكن للطائرة ضرب طائرة معادية قبل أن تتمكن تلك الطائرة من رؤيتها.

ونوه فيشمان إلى أن لكن الحقيقية لهذه الطائرة كامنة في قدرتها على "الرعي"، أي قيادة "قطيع" من الطائرات. فهي كالراعي الذي يعزف على الشبابة، تنقل المعلومات المتراكمة لديها حول التهديدات المتربصة في المنطقة إلى قطيعها، الذي يمكن أن يضم الكثير من الطائرات.

وبيّن أن طيّار F35 لم يعد الطيار الحربي الكلاسيكي، الذي يصوب إلى الهدف الذي يريد تدميره. إنه يدير منظومة جوية، ولذلك يطالب باجتياز تدريبات مختلفة. أضف إلى ذلك، أن هذه الطائرة تتمتع بالقدرة على اختراق وفتح مسار الهجوم أمام القطيع الذي يتبعها.

ولفت فيشمان إلى أن تكنولوجيا المراوغة تسمح لهذه الطائرة بالوصول إلى منطقة مكتظة بمنظومات أسلحة مضادة للطائرات، وإصابة عدة أهداف حاسمة، الأمر الذي يسمح لبقية الطائرات التي لا تملك قدرة المراوغة على الدخول بأمان أكبر إلى منطقة الهجوم.

وادعى المحلل العسكري لـ"يديعوت" أن تكنولوجيا F35 لا يملكها "العدو"، ولم يتم بيعها له بعد، مشيرًا إلى أن هذا عنصر هام في الردع.

وقال فيشمان :" من المحتمل جدًا أن القوى العظمى المختلفة، بما في ذلك إيران التي سقطت في أيديها طائرة أميركية غير مأهولة مزودة ببرامج مراوغة كاملة، باتت تعمل منذ اليوم، على بناء آليات مضادة لهذه الطائرة، وستطفو الحلول".

جدير بالذكر أن الصفقة الشاملة التي سيزود بموجبها سلاح الجو الإسرائيلي بـ 50 طائرة من طراز F35 ستتواصل حتى عام 2022، علمًا بأن الاحتلال يطمح للوصول إلى 75 طائرة، لتركيب ثلاثة تشكيلات حربية؛ حيث أن قيادة الكيان قررت هذا العدد من خلال رؤية متشائمة ترى تقلبات متكررة في الشرق الأوسط.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :