رمز الخبر: ۱۳۵۱۷
تأريخ النشر: ۱۸ آذر ۱۳۹۵ - ۱۷:۵۵
ختم مفتي سوريا احمد بدر الدين حسون زيارته الى لبنان وهي زيارة غير مسبوقة لمفتي سوريا الى البلد الجار، وحملت الزيارة طابعا روحيا وسياسيا حرص فيها المفتي على إيصال رسالة تسامح ومصالحة لجميع المكونات اللبنانية دون استثناء حيث التقي الشيخ حسون الرئيس ميشيل عون والبطريارك الماروني مار بشارة بطرس الراعي.
وأضاف المفتي حسون "لقد جئنا نهنئ لبنان بأنه على طريق المحبة والخير والايمان والامان بدأ يسلك طريقه بكل أطيافه”، وأضاف "أنا سعيد جداً أن لبنان يقف اليوم على شاطىء الامان، وهذا ما يسعد سوريا، وهي تنطلق اليوم الى الامان والسلام والنصر”.

وعقب لقائه البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، أكد الشيخ حسون ان "هذا اليوم يوم البشارة الحقيقية لسوريا التي تزغرد الآن لحلب التي لم تهدم كما أرادوها أن تهدم، إنما ينسحب منها الارهابيون، وبعد يومين سيكون مولد النبي (ص)، وبعد أسبوع آخر سيكون ميلاد المسيح عليه السلام، من اخذ بيدنا للسلام والامان، وهذا ما اوجهه للاخوة السياسيين”.

مفتي سوريا الشيخ حسون في لبنان زيارة تسامح ومصالحة للجميع في لبنان

وختم قائلاً: "نناشدكم أن تتقاربوا وتتناصحوا وتتصالحوا وتتصارحوا وتسامحوا، فلبنان وسوريا بحاجة للبناء والعمل، ونحن بالنسبة الينا ندعو لكم بكل التوفيق، هذا املنا الكبير في سوريا ولبنان بقيادة فخامة الرئيس ميشال عون وفخامة الرئيس بشار الاسد، وكذلك بقيادتنا الروحية التي نرجو لها ان تكون دائما بوصلة التوجيه للشعب في ان يحب بعضه بعضا وان يتآخى أمام هذا الزحف المتطرف الخطير الذي لا يمثل اسلاماً ولا ديناً”.

المصدر: رأي اليوم

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :