رمز الخبر: ۱۳۵۱۶
تأريخ النشر: ۱۸ آذر ۱۳۹۵ - ۱۷:۵۴
تشدد القوات الحكومية الحصار على مسلحي "جبهة النصرة" في حلب، مما اضطرهم إلى الموافقة على مغادرة المدينة من الممر الشمالي - طريق كاستيلو.
ووفقا لقناة "الميادين" ، بدا الجيش السوري وحلفاؤه باقتحام حي الشيخ سعيد في حلب فيما تستعد لاقتحام آخر معقل للجماعات الإرهابية في منطقة بستان القصر وتوجيه سلسلة من الضربات على مراكز القيادة.

في هذه الاثناء أعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم الخميس في بيان أن موسكو مستعدة لدعم أي مبادرة لتوفير المساعدات الإنسانية للسكان المدنيين في سوريا ، في حال وجود رغبة بذلك لدى الشركاء السوريين”.

مسلحو

ولفت بيان الخارجية الى ان "تخفيف معاناة السوريين، سيسهم في إزالة العقوبات المفروضة من جانب واحد ضدهم، من قبل اللاعبين حولهم ومن الاتحاد الأوروبي، والتي تضرب الشرائح الأكثر ضعفاً من السكان”.

وأضاف البيان بأنه "إذا كان المسؤول الرفيع للاتحاد الأوروبي، يعني تقديم المساعدات للإرهابيين والمتطرفين، فإننا فعلاً لن نشارك في هذا العمل”.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، استغرابها من تصريحات الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيديريكا موغيريني، يوم 3 كانون أول/ديسمبر، بأن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، وكأنهم "الموردون الوحيدون” للمساعدات الإنسانية للسكان في سوريا.

وأضافت الوزارة في تعليقها "يبدو أن هذا البيان يدل، إما على حيازة ضعيفة للمعلومات حول الوضع على الأرض، أو أن المفوضة السامية للاتحاد الأوروبي، قد تم تضليلها عمداً في هذا الصدد”.

والجدير بالذكر أن "روسيا بدأت سابقاً مع الحكومة السورية، بعملية إنسانية واسعة في حلب، فتح على أساسها ممرات إنسانية للمدنيين، وممر آخر رابع للمسلحين الراغبين بتسليم أسلحتهم”.

ودعت موسكو على لسان وزير دفاعها، سيرغي شويغو، كافة المنظمات الدولية للمشاركة في العملية الإنسانية التي يقوم بها الجانبان الروسي والسوري في حلب السورية وضواحيها.

وأعربت موسكو عن أملها بالحصول من واشنطن على معطيات وبيانات، تتعلق بالمعارضة المعتدلة في سوريا، ودعت السلطات السورية لضمان العفو عن المسلحين، من الذين يلقون أسلحتهم، ومن الذين لم تتلطخ أيديهم بالدماء.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :