رمز الخبر: ۱۳۵۰۸
تأريخ النشر: ۱۷ آذر ۱۳۹۵ - ۱۷:۴۴
تستمر قوات الجيش السوري والقوات الحليفة لها في عمليات التمشيط بأحياء حلب القديمة الواقعة في القسم الأوسط من أحياء حلب الشرقية، بين ثكنة هنانو وقلعة حلب.

واورد "المرصد السوري لحقوق الانسان" المعارض ومقره لندن، ان ذلك جاء بعد ان تمكنت هذه القوات يوم أمس من السيطرة على حيي أقيول "أغير” وباب الحديد، الذين ضيقوا الخناق بشكل كبير على المسلحين المتبقين في الحارات والمناطق الواقعة غرب باب الحديد، ما أجبر هؤلاء على الانسحاب من الاحياء القديمة في حلب، خشية حصارهم في نطاق ضيق، ولعدم وجود خط انسحاب مؤمن في حال هجوم قوات الجيش وحلفائها من جهة منطقة الفرافرة، إضافة لعدم وجود مراكز لإنقاذ الجرحى في المدينة التي باتت تعاني من نقص في القدرة على انتشال الجثث أو إسعاف الجرحى وإنقاذهم.

الجيش السوري يسيطر على كامل أحياء وحارات حلب القديمة

وكانت قوات الجيش وحلفاؤها تمكنت يوم أمس من إحراز تقدم واسع في القسم الشرقي من مدينة حلب، بغطاء من القصف المدفعي والجوي المكثف، لتفرض هذه القوات سيطرتها على كامل أحياء حلب القديمة ومنطقة المسجد الأموي، بعد أن سيطرت أمس على أحياء الشعار والمواصلات والشيخ لطفي وكرم الجبل وباب الحديد وأقيول "أغير”، واستكملت سيطرتها على ضهرة عواد وجورة عواد وسيطرت على أجزاء من حي المرجة، في محاولة منها لتحرير المزيد من الأحياء وتقليص سيطرة المسلحين في القسم المتبقي من أحياء حلب الشرقية.

كذلك قصفت قوات الجيش بشكل مكثف بعد منتصف ليل أمس مناطق في حي الزبدية ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة المسلحين في مدينة حلب، فيما ارتفع إلى 11 بينهم 3 أطفال عدد القتلى الذين قضوا أمس جراء سقوط قذائف على مناطق في أحياء الفرقان وحلب الجديدة والأكرمية ومناطق أخرى تسيطر عليها قوات الجيش بمدينة حلب، كما استمر سقوط القذائف الصاروخية التي يطلقها المسلحون منذ ليل أمس وحتى بعد منتصف الليل على مناطق في أحياء سيف الدولة والأعظمية والإذاعة والمارتيني والميرديان بالقسم الغربي من مدينة حلب، بينما قصفت طائرات حربية بشكل مكثف أماكن في منطقة الراشدين ومحيط حي الزهراء غرب حلب.        

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :