رمز الخبر: ۱۳۴۸
تأريخ النشر: ۰۸ مهر ۱۳۹۱ - ۱۹:۰۰
أكدت وزارة الداخلية العراقية، السبت، هروب 102 من نزلاء سجن تسفيرات تكريت بينهم 47 من عناصر تنظيم القاعدة محكومون بالإعدام، وأضافت أن "الأجهزة الأمنية في صلاح الدين قتلت أربعة منهم واعتقلت 23 هاربا وكشفت عن الجهات المتواطئة في العملية".
شبکة بولتن الأخباریة: أكدت وزارة الداخلية العراقية، السبت، هروب 102 من نزلاء سجن تسفيرات تكريت بينهم 47 من عناصر تنظيم القاعدة محكومون بالإعدام، وأضافت أن "الأجهزة الأمنية في صلاح الدين قتلت أربعة منهم واعتقلت 23 هاربا وكشفت عن الجهات المتواطئة في العملية".

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم السبت، إن "عدد النزلاء في موقف تسفيرات مديرية شرطة صلاح الدين هو 303 نزلاء، 47 منهم ينتمون إلى تنظيم دولة العراق الإسلامية وصدرت عليهم أحكام بالإعدام".

وأضاف بيان الداخلية أن "عدد الذين هربوا من الموقف 102 بينهم الـ47 المحكومون بالإعدام".

وأكدت الداخلية العراقية أن "قوات شرطة صلاح الدين تمكنت من قتل أربعة منهم وإلقاء القبض على 23 موقوفا هاربا فيما لا يزال المصير مجهولا لـ74 موقوفا"، مشيرة إلى أن "16 من عناصر الشرطة قتلوا في المواجهات المسلحة بينهم وبين السجناء".

واتهمت الوزارة بعض عناصر حماية السجن بـ"التواطؤ مع نزلاء السجن"، لافتة إلى أن "تدبيرا مسبقا وترتيبا سبق القيام بهذه العملية وقد شخصت اللجان التحقيقية التي ما تزال تحقق في موضوع هذا التواطؤ".

وتابعت الوزارة أن "الأسلحة التي أستخدمها الإرهابيون كانت قد دخلت إلى الموقف أثناء أوقات الزيارات العائلية، فضلا عن أن موقف التسفيرات هذا يحتوي على ستة قاعات كبيرة كانت أقفالها قد عطلت بفعل فاعل مما جعلها مفتوحة على بعضها البعض، إضافة الى عدم تفتيش الموقف من الداخل لفترات طويلة وهذا سبب أخر من أسباب الإهمال المتعمد الذي أدى الى هذه العملية".

وأوضحت الوزارة أن "العملية بدأت عندما كان ضابط الخفر في التسفيرات يقوم بواجب التفتيش فهجم عليه الموقوفون الإرهابيون وقتلوه بطريقة وحشية واستولوا على سلاحه والأسلحة في المشجب بعد أن سيطروا على أجزاء واسعة من الموقف واستخدموا الموقوفين الآخرين كدروع بشرية، وهذا ما ساعدهم على تنفيذ مخططهم والهروب".

وأشارت الوزارة إلى أن "اللجنة الأمنية العليا التي كُلفت بالتحقيق في ملابسات الحادث قامت بعزل قائد الشرطة اللواء الركن عبد الكريم الخزرجي وتكليف اللواء الركن غانم القريشي بدلا عنه بالوكالة".
الكلمات الرئيسة: سجن تكريت ، العراق

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین