رمز الخبر: ۱۳۴۷۵
تأريخ النشر: ۰۶ آذر ۱۳۹۵ - ۱۷:۴۴
قال المعارض البحريني، عبد الستار الهاشمي، أن منع النظام الخليفي المواطنين من إقامة الصلاة الجمعة في البلاد يدل على الضعف السياسي والحيرة أمام الثورة السلمية في البلاد.

وفي تصريح خاص لوكالة أنباء فارس قال الهاشمي ان منع الصلاة والمظاهرات وإسقاط الجنسية من المعارضين وتعذيب النشطاء في السجون وانتهاك الحرمات كلها تدل على ضعف النظام الخليفي وفشله أمام ارادة أبناء الشعب البحريني.

واضاف المعارض البحريني أن النظام الخليفي لم ينفذ اي توصية من توصيات لجنة بسيوني، مؤكدا أن النظام لا يحرتم أحدا ويعتبر نفسه خارج المحاسبة بسبب تهاون العالم والمنظمات الحقوقية وتراخيها مع السلطة الخليفية.

معارض بحريني: النظام الخليفي لا يحترم أحدا ويعتبر نفسه خارج المحاسبة

وبمناسبة مرور الذكرى الخامسة على صدور تقرير بسيوني، قال المعارض البحريني ان السلطة بعد هذا التقرير استخدمت مسارين واضحين؛ انشاء مؤسسات صورية، وزيادة القمع بدون أثر، وهما في تصاعد خطير.

وذكر بأن لجنة بسيوني أوصت بمحاسبة القتلة والمعذبين، وإصدار تشريعات لحماية الحريات الدينيّة وحقوق الإنسان، والإفراج عن المعتقلين، وهو ما تجاهلتها السلطات، بل زادت تعسُّفا بحق المواطنين، فقامت باستخدام أدوات جديدة للقمع والاضطهاد.

وأكد المعارض البحريني استمرار الحراك الشعبي البحريني لحين تحقيق الأهداف المشروعة، محملا العالم المسؤولية حيال حماية هذا الشعب من الانتهاكات والتجاوزات الخطيرة بعد فشل كل التقارير واللجان.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین