رمز الخبر: ۱۳۴۷۲
تأريخ النشر: ۰۶ آذر ۱۳۹۵ - ۱۷:۴۰
عزّى قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، بحادثتي التفجير الارهابي الذي طال زوار اربعينية الامام الحسين (ع) قرب الحلة بالعراق واصطدام قطاري الركاب في سمنان بايران، وحث الحكومة على العمل للحد من مخاطر الاحداث وحلها بصورة جذرية.

وتقدم سماحة القائد بالمواساة والعزاء لذوي شهداء حادث التفجير الارهابي الذي ادى الى استشهاد العشرات من زوار ابي عبدالله الحسين (ع) الايرانيين وغيرهم في العراق وكذلك الحادث الاليم لاصطدام القطارين في ايران والذي ادى الى مصرع واصابة جمع من الركاب وزوار الامام ابي الحسن الرضا (ع).

قائد الثورة يعزي بحادثتي الحلة واصطدام القطارين ويحث الحكومة على العمل للحد من المخاطر

واضاف، انه في الحادث الاول؛ فقأت مسيرة الاربعين العظيمة والامن منقطع النظير لزوار الحسين (ع)، عيون الجماعات الاجرامية التكفيرية الشقية التي لجأت الى الانتقام الجبان والفظيع، واظهرت مرة اخرى للجميع صورتها البشعة ونواياها الخبيثة.

وتابع سماحة القائد، لقد وصلت من مناطق اخرى من العالم من ضمنها نيجيريا وباكستان وافغانستان انباء مرة ورهيبة عن جرائم السائرين على نهجهم (نهج الجماعات الارهابية التكفيرية) لتذكّر جميع المسلمين والحريصين مرة اخرى بخطورة التيار التكفيري والحكومات الداعمة له.

وقال القائد، انني اذ ابتهل الى الباري تعالى بالرحمة والمغفرة للقتلى والدعاء بالشفاء للمصابين والتعزية لاسرهم، اطلب من المسؤولين والمعنيين في القطاعين الداخلي والخارجي ان لا يمروا على هذه الاحداث الاليمة بسهولة وان يجعلوا في مقدمة اولوياتهم هاجس الحل الجذري لهذه المصائب وامثالها من قضايا الشعب وان يبذلوا اقصى جهودهم لعلاج الجرحى ونقل جثامين الصرعى والتقليل من مصائب ذوي العزاء.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین