رمز الخبر: ۱۳۴۷۰
تأريخ النشر: ۰۴ آذر ۱۳۹۵ - ۱۱:۲۳
قال القيادي في اللجان الثورية اليمنية علي الهمذاني أن القوات اليمنية أستأنفت الهجوم على مواقع القوات السعودية بعد هدوء نسبي أستمر يومين، مؤكدا أن القوات اليمنية لاتزال متواجدة في الأراضي اليمنية المحتلة من قبل آل سعود.

قال القيادي في اللجان الثورية اليمنية علي الهمذاني أن القوات اليمنية أستأنفت الهجوم على مواقع القوات السعودية بعد هدوء نسبي أستمر يومين، مؤكدا أن القوات اليمنية لاتزال متواجدة في الأراضي اليمنية المحتلة من قبل آل سعود.

وفي تصريح خاص لوكالة أنباء فارس قال الهمذاني أن القوات اليمنية تمكنت من إحراز مزيد من التقدم في المحور الجنوبي الشرقي في نجران مضيفا أن القوات الخاصة اليمنية قتلت عددا من مرتزقة آل سعود.قيادي في اللجان الثورية: القوات اليمنية تتقدم في العمق السعودي

وأكد القيادي اليمني أن القوات اليمنية تواصل محاولات الدخول الى العمق السعودي مشيرا الى أن القوات اليمنية ستبدا هجوما جديدا في الساعات المقبلة في نجران و جيزان.

 

اقتحام موقع شطيب واهميته الأستراتيجية بالنسبة لنجران

تمكنت قوات الجيش واللجان الشعبية من اقتحام موقع شطيب المستحدث والواقع إلى الشمال من مواقع الشبكة في عملية حرص الإعلام الحربي على توثيقها ورصدها.

وضمن عملية تمشيط المواقع السعودية المشرفة على مدينة نجران تقدمت وحدة من وحدات الاقتحام في الجيش واللجان الشعبية لتنفيذ العملية واستكمال ما أوكل إليها من مهمة.

واندلعت المواجهات وتبادل الطرفان إطلاق النار وكانت النتيجة سقوط الموقع السعودي بعد مقتل وجرح عدد من حاميته واغتنام ما بداخله من أسلحة وقذائف.

 

العدوان السعودي؛ بعد استهدافه للمواطنين وممتلكاتهم ..يستهدف الآثار في صعدة

لم تكن الآثار في محافظة صعدة بمنأى عن تطاول العدوان، فقد أثخنتها الغارات بالدمار، وظل فن العمارة اليمنية محفوظا بأصالته المحفورة في الذاكرة الزمنية، غير أن ليالي العدوان السوداء ارتكبت انتهاكات للقوانين الوضعية والسماوية من خلال هذه الجرائم.

وكثيرة هي المواقع الأثرية في محافظة صعدة التي لم تفلت من غارات العدوان، فإضافة إلى تدمير المنازل الأثرية وسط صعدة القديمة ألحق العدوان أضرارا في جامع الإمام الهادي.

كما دمر مساحات واسعة من السور الذي يلف المدينة، والمقابر القديمة أيضا لم تسلم من الغارات،  القلاع والحصون لا يختلف حالها عما سبق فقد استهدفت بعدد الغارات كما هو شأن قلعة السنارة الأثرية المطلة على مدينة صعدة وحصن حرم بمديرية رازح.

مدينة صعدة القديمة المسيجة بسور ترابي، مدينة جمعت بين الحداثة ومهابة العتيق، زخرت بالعلوم الدينية وفن التشييد، عبث بها العدوان، ما ساعد الخراب على التوسع في مفاصل ذلك التشييد التاريخي.

ويعد جامع الامام الهادي من أبرز المعالم التاريخية والدينية بصعدة، والذي يعود بناؤه للقرن الثالث للهجرة، لكن رغم ذلك لم تشفع له قداسته أمام عبثية العدوان من أن يكون في دائرة الاستهداف، إضافة الى القلاع الحصينة المتربعة على القمم الحاكمة التي تعود بزائرها إلى صدر التاريخ.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین