رمز الخبر: ۱۳۴۶۵
تأريخ النشر: ۰۳ آذر ۱۳۹۵ - ۱۴:۱۰
اكد السفير السوري لدى طهران عدنان محمود ان الغرب وحماته هاجموا سوريا لجعلها تخضع لمخططاته وقال ان نتيجة الحرب السورية ستقرر مصير المنطقة باسرها.

وخلال كلمته امام الملتقى الدولي الثالث للنظام الدولي والتطورات الاقليمية والسياسة الخارجية الايرانية المنعقد في جامعة "العلامة طباطبائي" بطهران امس الثلاثاء اشاد السفير عدنان محمود بدعم ايران لبلاده وقال ان عقد مثل هذه الملتقيات في الظروف الراهنة يحظى باهمية بالغة لان من يريد ان يعرف حقيقة ما شهدته سوريا خلال الاعوام الخمسة الماضية فعليه ان يعود الى مواقف الحكومة السورية طيلة العقود الاخيرة الماضية.السفير السوري لدى طهران: نتيجة الحرب في سوريا ستقرر مصير المنطقة باسرها

وتابع ان سوريا وقفت طيلة العقود الخمسة الماضية بوجه اميركا والغرب ولاشك ان استهداف سوريا هو نتيجة لرفض دمشق للهيمنة الغربية والصهيونية وان الجميع يعلم ان الغرب لجأ الى الحرب بالنيابة بدلا عن التدخل العسكري المباشر وذلك عبر الاستفادة من الارهابيين التكفيريين لتمرير مخططاته وتحقيق ماربه.

واوضح ان الهدف الرئيس من هذه الحرب هو تحويل سوريا من دولة من دول المواجهة الى بلد يرضخ لمخططات الغرب في المنطقة .

واشار عدنان الى ان جورج بوش كان قد بعث وزير خارجيته كولين باول الى الرئيس السوري بشار الاسد في عام 203 وطلب منه ان تقطع دمشق علاقاتها مع ايران وحزب الله ووقف دعمها للمقاومة واخراج الفصائل الفلسطينية من سوريا ومن الطبيعي ان رد الرئيس الاسد كان حاسما في رفض العرض وقام بتعزيز علاقته مع المقاومة وايران.

واوضح ان ايا من الادارات الاميركية السابقة لم تكف يدها عن سوريا بسبب هذه المواقف (دعم المقاومة) ولكن دمشق واصلت صمودها وما كان لهذا الصمود ان يدوم لولا الارادة الوطنية داخل سوريا والتنسيق مع محور المقاومة وايران.

وافاد بان ما تشهده سوريا من حرب اليوم هي من قبل الارهابيين التكفيريين وبدعم من الغرب واميركا الذي يستغلون الارهاب كاداة وصولا الى تغيير موقف سوريا وزعزعة دورها وضرب محور المقاومة .




بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین