رمز الخبر: ۱۳۴۴۴
تأريخ النشر: ۲۷ آبان ۱۳۹۵ - ۱۲:۵۷
منذ إعلان تأسيس قوات "حرس نينوى" التي كانت تعرف سابقا بالحشد الوطني، وهذه القوات لا تشكل تأثيرا فعليا في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ،ما جعل الأوساط العراقية تعتبر أن هذه القوات التي شكلها آل النجيفي (أثيل النجيفي وأسامة النجيفي) بذريعة تحرير مدينة الموصل مجرد أداة لفرض واقع سياسي معين داخل مدينة الموصل بعد تحريرها.
منذ إعلان تأسيس قوات "حرس نينوى" التي كانت تعرف سابقا بالحشد الوطني، وهذه القوات لا تشكل تأثيرا فعليا في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ،ما جعل الأوساط العراقية تعتبر أن هذه القوات التي شكلها آل النجيفي (أثيل النجيفي وأسامة النجيفي) بذريعة تحرير مدينة الموصل مجرد أداة لفرض واقع سياسي معين داخل مدينة الموصل بعد تحريرها.

قوات

حيث لا يتضح دور مهم لهذه القوات في عمليات التحرير التي تخوضها القوات العراقية المشتركة بدءً بالجيش العراقي والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب وبقية قوات وزارتي الدفاع والداخلية فضلا عن قوات الحشد الشعبي والبيشمركة الكردية.
ويقول عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي اسكندر وتوت في حديث لمراسل وكالة أنباء فارس ،إن "هذه القوات هي مجرد قوات لأجل فرض السيطرة على مدينة الموصل بعد التحرير فالجميع يعلم من هو النجيفي وما هي ادواره وما الذي قام به".
وأضاف وتوت ،إن "تنسيق النجيفي وتعاونه مع تركيا يفرض على الحكومة تنحيته وإبعاده عن أي منصب لكن المشكلة لدى الحكومة فنحن لا نتعامل مع اشخاص يتعاملون مع الاتراك او غيرهم للتآمر على العراق".
بدوره يقول القيادي في الحشد الشعبي النائب حسن الساري في حديث لمراسل وكالة أنباء فارس ،إن "قوات حرس نينوى التابعة للنجيفي تريد من خلال وجودها اليوم فرض واقع سياسي على مدينة الموصل بعد تحريرها باعتبار أنها شاركت في عمليات التحرير وإعادة الاستقرار للمدينة".
وأضاف ،إن "هذه القوات ورغم أنها تعمل الآن تحت أمر القائد العام للقوات المسلحة لكنها لا تضم عددا كبيرا وليس لها تاثير كبير على واقع مدينة الموصل لأن تأثيرها ليس بالمستوى المطلوب حيث أن عدد عناصرها ليس العدد الكافي لتحرير الموصل".
من جانبه يقول المحلل السياسي مناف الموسوي في حديث لمراسل وكالة أنباء فارس ،إن "عائلة النجيفي تريد أن تعلن نفسها على انها تمتلك جناحا عسكريا قد يكون مؤثرا او من الممكن التفاوض جيوبولوتيكيا ما بعد عملية التحرير الموصل في عملية تقاسم المكاسب".
وأضاف ،إن "هناك اكثر من سيناريو في هذا التوقيت تحاول عائلة النجيفي استغلاله فالبعض يحاول ان يتجه نحو محاولة اقلمة الموصل والاقلمة كما يطلق عليها بعملية التقسيم عملية ايجاد اقليم سني بهذا الاتجاه وفي كل الاحوال وجود مثل هذه القوة قد تكون عامل حافظ وثابت لهذه العائلة سياسيا حتى اذا ماكانت هناك رغبات في عملية تحديد من هو الذي كان سببا في سقوط الموصل وبالتالي هل يمكن محاسبته وهل يمكن معاقبته اذا ما تمت عملية تحرير الموصل".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین