رمز الخبر: ۱۳۴۳۴
تأريخ النشر: ۲۳ آبان ۱۳۹۵ - ۱۷:۳۹
اعتبر المتخصّص والخبير بشؤون الشرق الأوسط، المحلّل السياسي، المستعرب الروسي أندريه أونتيكوف أن العالم كله يعرف الإدارات الأمريكية السابقة، كإدارة جورج بوش وأوباما وغيرهما وكيف أن لا علاقة بين الديمقراطيين والجمهوريين.
وأضاف أونتيكوف في حوار خاص لوكالة أنباء فارس أنَّ العلاقات الأميركية مع روسيا ليست جيدة، فعندما تعارض روسيا خطط الولايات المتحدّة الأمريكية نرى نوعاً من الهيستيريا الأمريكية حيال روسيا ونرى التقارب فقط عندما توافق روسيا على الخطط الأمريكية كما كانت في أيام الرئيس بوريس يلسن في بداية التسعينات.
خبير روسي: لا تفاؤل روسي من الإدارة الأمريكية الجديدة حول أزمتَي سوريا وأوكرانيا
وتابع أنَّ روسيا مستعدّة للتعامل مع كل الرؤساء وكل الإدارات الأمريكية، لكنّها ليست متفائلة بشأن الرئيس الجديد ترامب لأنَّ سياسته ستكون وفقاً للمصالح الأمريكية أولاً وبعدها تأتي المصالح الأخرى وذلك وفقاً لمصدر دبلوماسي روسي، ومن هنا يبدو أنَّ الولايات المتحدة برئاسة ترامب ستكون كالسّياسات التي كنّا نشاهدها في السابق.
وأردف الخبير أونتكيوف أنّه شخصياً ليس متفائلاً أيضاً بهذا الشأن، حيث أنَّ الأزمة السّورية ستستمر والولايات المتحدة الأمريكية ستواصل دعم الإرهابيين، والأزمة الأوكرانية ستستمر، وأمريكا ستواصل إفشال كل الجهود الروسية لإيجاد أي حل سياسي سواء في سوريا او أوكرانيا.
وأكمل أنّه وللأسف هذا هو الواقع وهذه هي سياسات الإدارات الأمريكية السابقة، وستستمر السياسة الأمريكية العدائية تجاه إيران، ولا أرى أي آمال لعكس ذلك، فالسياسات الأمريكية ليست متعلّقة بشخص الرئيس بل بمصالح الشركات الكبرى ومصالح المنظمات الحكومية كالبنتاغون والاستخبارات المركزية الأمريكية والتي ستعارض الرئيس الأمريكي إن لم تتوافق وتلبّس مصالحها.
ورأى أن الدلائل كثيرة على ذلك فعندما توافق وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بشأن سوريا حول تنسيق الجهود لإيجاد حل سياسي، تلا ذلك تصريحات من البنتاغون والاستخبارات الأمريكية حيث أفشلوا كل الجهود التي كانت متعلقة بالأزمة السورية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین