رمز الخبر: ۱۳۴۳
تأريخ النشر: ۰۸ مهر ۱۳۹۱ - ۱۸:۰۶
يبحث الاثنين سفراء الدول العربية وخبراء الاثار المصريين والعرب سبل حماية التراث الحضارى فى سوريا، خلال الاجتماع الطارئ الذى تنظمه كلية الآثار جامعة القاهرة تحت مظلة منظمة الايسيسكو.
شبکة بولتن الأخباریة: يبحث الاثنين سفراء الدول العربية وخبراء الاثار المصريين والعرب سبل حماية التراث الحضارى فى سوريا، خلال الاجتماع الطارئ الذى تنظمه كلية الآثار جامعة القاهرة تحت مظلة منظمة الايسيسكو.

وينعقد الاجتماع برعاية وزير الدولة لشئون الآثار الدكتور محمد إبراهيم ووزير التعليم العالى ورئيس اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة د. مصطفى مسعد ورئيس جامعة القاهرة د.حسام كامل.

وصرح د. محمد حمزة عميد كلية الآثار جامعة القاهرة في تصريحات لمراسل وكالة أنباء فارس بالقاهرة، بأن الاجتماع يأتي في إطار الجهود التي تبذلها منظمة الإيسيسكو من أجل حماية التراث الحضاري والإسلامي والمساجد العتيقة في المدن السورية والوقوف بحزم بوجه الهجمة الشرسة التي يتعرض لها الإرث الحضاري السوري.

وتعرضت معالم أثرية سورية كقلعة حلب التأريخية في حلب غير مرة لهجمات المجموعات المسحلة التي تقوم بقصف المباني ومنها القديمة لتوجيه الاتهام الى الجيش السوري بهدف توجيه اللوم اليه والضغط عليه في المجتمع الدولي.

وأشار محمد حمزة الى انه "من المقرر إصدار بيان يدين تدمير المواقع الأثرية السورية وتجنيد الرأي العام العربي والإسلامي والدولي للتدخل السريع لإيقاف الاعتداءات على معالم التراث الحضاري في المدن السورية".

وأضاف: "كان حرص الكثير من المسؤولين العرب على حضور الاجتماع لوضع استراتيجية لوقف تدمير االارث السورى" لافتا: "الى حضور كل من الأمين العام للمنظمة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والثقافة ورئيس المنظمة العالمية للكتاب الأفريقيين والآسيويين و أمين عام جامعة الدول العربية وسفراء كل من دولة الكويت والسعودية وسوريا وقطر لتجنيد الرأى العام العربي والإسلامي والدولي للتدخل السريع لإيقاف الاعتداءات على معالم التراث الاسلامي والمساجد العتيقة في المدن السورية".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین