رمز الخبر: ۱۳۴۲۸
تأريخ النشر: ۲۰ آبان ۱۳۹۵ - ۱۸:۱۲
أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الخميس، بأن احد مسلحي تنظيم "داعش" اقتحم منزل اسرة موصلية بالساحل الايسر من مدينة الموصل وقتل جميع افرادها رمياً بالرصاص، فيما أكد أن التنظيم استنفر عناصره خوفاً من ردة فعل شعبية على الجريمة.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن "احد عناصر داعش اقتحم، اليوم، منزلاً سكنياً في حي الجزائر بالساحل الايسر من الموصل، وقام بابادة اسرة تتالف من 6 اشخاص بينهم طفل وامراة رميا بالرصاص"، لافتا الى ان "الجاني ارتكب جريمته البشعة بعد تلقيه خبر مقتل شقيقه في اشتباك مع القوات الامنية في حي عدن ضمن الساحل الايسر".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "داعش اصبح اكثر وحشية من قبل وهناك عمليات ابادة تجري في وضح النهار لاسر كاملة لابسط الذرائع"، لافتا إلى أن "التنظيم يترك الجثث في الشوارع عدة ايام قبل ان يتم نقلها الى مقابر جماعية".

واشار المصدر إلى أن "داعش استنفر عناصر في الحي خوفا من ردة فعل شعبية على الجريمة مع التهديد بقتل كل من تصدر عنه اي ردة فعل مناوئة او مناهضة للتنظيم".

وتواصل القوات الأمنية المشتركة بمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي في عملية إستعادة الموصل من قبضة "داعش" وذلك بعد إعلان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي صباح يوم الـ 17 تشرين الاول 2016، "ساعة الصفر" لتحرير نينوى.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین