رمز الخبر: ۱۳۴۲۴
تأريخ النشر: ۱۷ آبان ۱۳۹۵ - ۲۲:۵۹
اعلن وزير الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف، ان "التكفيريين والصهاينة هما عدوان اساسيان لايران ولبنان"، معتبرا هذا بأنه "عامل للوحدة بين البلدين"، مؤكدا ان نجاح لبنان في انجاز الاستحقاق الرئاسي نصر لكل الشعب اللبناني.

وبعد لقائه الرئيس اللبناني، ميشل عون، في قصر بعبدا، عبر ظريف عن ثقة بأن هناك مجالاً متاحاً للمزيد من تطوير العلاقات السياسية والإقتصادية بين لبنان وإيران.

وأوضح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، "انني اغتنمت هذه المناسبة لأقدم باسمي وباسم الرئيس الايراني حسن روحاني وباسم الايرانيين أطيب التهاني للرئيس عون لتبؤئه رئاسة الجمهورية ولحصول هذا الاستحقاق الذي تمكن من خلاله اللبنانيين بارادتهم المستقلة من انجاز الانتخابات بعد فراغ دام لسنتين وهو نصر لكل اللبنانيين".

ظريف من قصر بعبدا: التكفيريون والصهاينة عدوان اساسيان لايران ولبنان

ولفت ظريف إلى أن "زيارتي الحالية أتت على رأس وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوى الذي يشمل رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في ايران وعدد من الصناعيين والتجار في ايران كي نتفاوض مع الجانب اللبناني لتطوير وبلورة العلاقات الثنائية على المستويات السياسية والاقتصادية".

وأكد ظريف ان "هناك عدوين اساسين يتربصان بايران ولبنان هما العدو التكفيري واسرائيل وهذا الامر بحد نفسه عامل للوحدة بين ايران ولبنان والأهم هو وجود العلاقات والمصالح السياسية والاقتصادية والتاريخية التي تجمع الشعبين والتي تشكل غدا مشرقاً لتعزيز العلاقات بيننا"، مشيراً إلى "انني على ثقة ان هناك مجالات متاحة لتوطيد العلاقات بين الجانبين لترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة".

وعن اللبناني الأميركي نزار زكا، والذي تحتجزه السلطات الايرانية، أوضح ظريف أن "ما جرى لزكا لا يشكل أي مشكلة بين لبنان وايران بل هو مشكلة تتمثل بمخالفة القوانين الايرانية من قبل مواطن اجنبي ومشكلته الأساسية هي بين أميركا وايران".

ورأى ظريف أن "ما ورد من كلام في خطاب القسم لعون يدل على عمق النظرة السياسية الموجودة لدى عون والتي تضع الاصبع على الجرح وتدل على المخاطر التي تهدد كل دول المنطقة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین