رمز الخبر: ۱۳۳۹۲
تأريخ النشر: ۰۳ آبان ۱۳۹۵ - ۰۶:۵۵
كما أكد سماحته في كلمة له اليوم الاحد في المهرجان التكريمي الذي يقيمه حزب الله للشهيد القائد الحاج حاتم أديب حمادة “الحاج علاء” في بلدة القماطية انه اذا كنا اليوم ننعم بالأمن فببركة هذه الدماء والتضحيات التي يجب أن نعرف فضلها ونعترف بفضلها ونشكر لهم هذه التضحيات.

كما أكد سماحته في كلمة له اليوم الاحد في المهرجان التكريمي الذي يقيمه حزب الله للشهيد القائد الحاج حاتم أديب حمادة "الحاج علاء” في بلدة القماطية انه اذا كنا اليوم ننعم بالأمن فببركة هذه الدماء والتضحيات التي يجب أن نعرف فضلها ونعترف بفضلها ونشكر لهم هذه التضحيات.

وتوجه سماحة الامين العام لحزب الله الى عائلة الشهيد القائد الحاج حاتم أديب حمادة واخوانه ورفاق دربه بأسمى آيات التبريك على الوسام الالهي الذي استحقه باستشهاده، كما عزاهم بفقدانه.

وأضاف سماحته بأن الحاج علاء هو ابن جبل لبنان بكل ما يعنيه من تاريخ وقيم وهو ابن المقاومة الاسلامية التحق بها وهو شاب وشاب بها حتى الشهادة، كما لفت الى انه اثناء التحرير عام 2000 كان الشهيد علاء مسؤولا للدفاع الجوي في الجنوب واثناء حرب تموز 2006 كان مسؤولا للدفاع الجوي في لبنان.

وأشار الامين العام انه مع بروز الخطر التكفيري كان الشهيد علاء من اوائل القادة الذين حضروا في الميدان منذ المعركة الاولى في تل مندو في ريف القصير، وأكد ان الشهيد علاء كان من بين القادة الاساسيين الذين اداروا المعركة وقاتلوا فيها وحضروا في الخطوط الامامية وكان الانتصار الاول وابعد الخطر عن الهرمل، وتابع سماحته انه كان ايضاً من القادة الاساسيين في عملية القلمون وكان الانتصار الثاني.

وأكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ان "القاعدة الخلفية للعمل الارهابي الامني في جرود عرسال والسلسلة الجبلية تراجعت الى الحد الاقصى"، وأوضح انه خلال الفترة الماضية لم تعد تأتي سيارات مفخخة من القلمون لأن ظروف تفخيخ السيارات كما كانوا مرتاحين فيها انتهيت، لافتاً الى انه لا يزال هناك امكانية في جرود عرسال لكن الحصار المفروض عليهم يمنعهم.

 

** معركة حلب معركة مصيرية لكل المنطقة كما معركة الموصل اليوم

وتابع السيد نصر الله كلمته قائلا "قلنا ان معركة حلب معركة مصيرية لكل المنطقة كما معركة الموصل اليوم"، وشدد على ان "العالم كله احتشد خلف معركة حلب وكان لا بد لنا من تعزيز الكادر القيادي الموجود هناك وكان في طليعتهم الشهيد علاء"، وأشار الى ان "الشهيد علاء قضى في معركة حساسة لها تأثير حاسم في بقعة ما من معركة حلب".

وأوضح السيد نصر الله انه "اخذنا خيارنا بأن نذهب الى سوريا على ضوء دراسة كاملة وافية لأحداث المنطقة ولم يأمرنا احد او يلزمنا احد بذلك"، مشدداً الى انه "ذهبنا الى سوريا بملء الوعي والفهم والقناعة ودقة التشخيص"، لافتاً الى ان الشهيد علاء وكل الشهداء هم شهداء بصيرة والمعركة الوافية والواضحة والتي عندنا لا غبار عليها ولا شبهة فيها".

وأشار السيد نصرالله الى انه "هناك جماعات بشرية موجودة في المنطقة منذ آلاف السنين ما كان يهدف في السنوات الماضية الى اقتلاعها وكل ما يمت من التاريخ لها بصلة، موضحاً ان اشد الناس معاناة من هذه المحنة التكفيرية التي صنعها من صنعها هم اهل السنة في المنطقة".

 

**  أين مجلس الامن والموقف الدولي والعالم الاسلامي والعربي من سقوط مئات الشهداء باليمن ؟

وقال السيد نصر الله انه في اليمن ما لا يقل عن 15 الى 20 مليون يمني محاصر سائلاً أين مجلس الامن والموقف الدولي والعالم الاسلامي والعربي من سقوط مئات الشهداء في غارة على الصالة الكبرى في صنعاء، وأضاف "العراقيون في موقف وطني حقيقي في مواجهة داعش ويقاتلون لتحرير محافظة الموصل".

وأردف سماحته "غدا سيقال ان حلب لتركيا وليست للسوريين كما يحصل اليوم بالنسة الموصل، وأوضح ان تركيا تريد المقاتلة في الموصل بذريعة الدفاع عن نفسها وممنوع على الحشد الشعبي العراقي ان يقاتل".

كما سأل "هل أتى في العالم من يطالب بتحقيق مع الدول التي دعمت داعش وتتحمل مسؤولية الجرائم التي ارتكبها هذا التنظيم الارهابي، ولفت الى ان كلينتون اعترفت ان السعودية ودول اخرى هي من صنعت داعش هل حاسبها أحد، وأكد الى ان الهدف من صناعة داعش هو الاساءة الى الاسلام ولاسم النبي محمد (ص).

 

** الحالة الوحيدة التي تعيدنا الى لبنان هو انتصارنا في سوريا

وقال السيد نصر الله "لمن يراهنون على تعبنا او تعب عائلاتنا عليه أن ييأس فنحن قاتلنا اسرائيل من عام 1982 الى عام 2000 وعندما حررنا ذهبنا للتجهيز للمعارك الآتية، موضحاً الى اننا نحن نفتخر بشهدائنا في سوريا ولا نخجل بهم، مؤكداً انه نحن قوم لا نمل ولا نتعب وسنواصل حتى آخر الخط ولا يراهن أحد على انكسارنا وتراجعنا وضعفنا".

ولفت السيد نصر الله الى انه عندما ينتصر هذا المحور في سوريا لا يعود هناك أي سبب لبقائنا في سوريا ونعود الى لبنان"، مؤكداً الى ان الحالة الوحيدة التي تعيدنا الى لبنان هو انتصارنا في سوريا، موضحاً ان المشروع الاخر عانى من اخفاقات كبيرة ومعالم الفشل بدأت تتضح عليه، مشدداً على انه منعنا المشروع التكفيري الخطير ان يحقق الانتصار وألحقنا به الهزيمة".

 

** العلاقة بين حركة امل وحزب الله هي اعمق واقوى واصلب من ان تنال منها كل الفبركات والاستغلالات السيئة

وفي الموضوع اللبناني قال "اعلان الحريري ترشيح العماد عون للرئاسة فتح الباب على مصراعيه امام انجاز الاستحقاق في الموعد المقبل، وأضاف "رغم ان خطاب الاعلان كان تصعيديا ضدنا مع ذلك انا لن أقف عند هذا الموضوع وان كان لنا حق الرد ولكن لن نرد الآن، وتابع "اخترنا الصمت الرئاسي لأننا نريد انجاز هذا الاستحقاق ولا نريد ان نقول كلاما يستفز احدا".

وأوضح سماحته انه "ما نسب من كلام لحركة امل غير صحيح وقيادة الحركة نفته بشكل حاسم، وأكد انه ليس هناك أحد يفكر بعقلية ادارة ثنائية للبلد لا على اساس مذهبي ولا طائفي ولا حزبي، واشار الى انه هناك نقاط قلق لها اسبابها والقيادات تعرف اسبابها ويجب ان نبادر الى معالجة نقاط القلق هذه، لافتاً الى انه كنا دائما على نقاش مع حلفائنا لحل مسألة الاستحقاق الرئاسي.

وقال سماحته "اذا كان التحالف بين الطرفين قائما على قاعدة الثقة فان اي خلاف لا ينسف التحالف"، مؤكداً "ان العلاقة بين حركة امل وحزب الله هي اعمق واقوى واصلب من ان تنال منها كل الفبركات والاستغلالات السيئة التي يلجأ اليها البعض".

المصدر : العهد نيوز

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین