رمز الخبر: ۱۳۳۶۳
تأريخ النشر: ۱۵ مهر ۱۳۹۵ - ۰۶:۱۸
في ذكرى استشهاد العميد همداني
اكد قائد فيلق القدس بحرس الثورة الاسلامية اللواء قاسم سليماني ، ان قوات المقاومة في سوريا تدافع عن مبادئ الاسلام والجمهورية الاسلامية الايرانية.
وقال اللواء سليماني في مراسم الذكرى السنوية لاستشهاد العميد حسين همداني في سوريا اقيمت مساء اليوم الاربعاء : ان العميد همداني استشهد من اجل حب اهل البيت (ع) ومرقد السيدة (س).
واضاف : ان الدواعش في زماننا هم اسوأ من الخوارج في عهد الامام علي (ع) ، اذ نرى كيفية معاملتهم مع الاسرى.


واكد قائد فيلق القدس ان شعار وحركة الامام الحسين (ع) منذ البداية وحتى النهاية كانت ثابتة ولم تتغير مطلقا ، وقال : ان كربلاء وعاشوراء كان لهما دور مؤثر في جبهات العراق وسوريا.
وتابع قائلا : ان شبابنا اليوم يرتدون ملابس عزاء الامام الحسين (ع) وهي عادة جيدة جدا ، فثقافة الامام الحسين (ع) هي التي جعلتنا ننتصر على الدوام ، وهذه الثقافة كان لها بالأمس فرع واحد في ايران فقط ، واليوم لها فروع اخرى ، فانصار الله في اليمن وكذلك الحشد الشعبي في العراق يتأسون بالامام الاحسين (ع).
واردف قائد فيلق القدس : في هذا العالم العربي توجد بلدان متنوعة تمتلك ثروات هائلة ، وفي مرحلة قصيرة شاهدنا اتفاقية العار كامب ديفيد والتي طعن فيها انور السادات المسلمين من الخلف.
واضاف اللواء سليماني : ان جميع هذه الدول لها علاقات سرية او علنية مع الكيان الصهيوني باستثناء بلد واحد كان مستعدا للتضحية بأمنه ووحدة اراضيه من اجل المسلمين.
واشار الى محاولات السعودية لابعاد سوريا عن محور المقاومة الا انها فشلت بسبب صمود القيادة السورية ورفضها هذه المحاولات. 
واكد اللواء سليماني ان مشكلة الاعداء هي جبهة المقاومة بمحورية سوريا وارتباطها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ، وقال : نحن هناك لا ندافع عن سوريا فحسب وانما ندافع عن الاسلام والجمهورية الاسلامية ، فداعش والجماعات التكفيرية لم يتم تأسيسها من اجل سوريا وانما من اجل /مواجهة/ ايران.
واكد اللواء سليماني ان الحكومة السورية وبمساعدة ايران استطاعت بعد 5 سنوات من تحمل الضغوط  والحصار كي يعترف العالم بان هذه الجماعات هي جماعات ارهابية ، لم نرسل قوات بل ساعدنا الحكومة السورية ، فاذا لم يتم التصدي لهذ المجموعات في سوريا ، لكانت جميع المناطق اليوم تخوض معارك مع داعش.
واضاف : ان التكفيريين حاليا دحروا في جميع الجبهات ، واعتقد ان الشعب السوري بدعمه لحكومته لن ينهزم ، واليوم اوروبا تدفع ثمنا باهظا في المجال الامني بسبب دعمها لهذه الجماعات الارهابية ، والشهيد همداني كان له تأثير قيم في هذه الانتصارات.
وختم قائد قيلق القدس بالحرس الثوري قائلا : يجب الثقة بحنكة وحكمة قائدنا ، واتباع نهجه ، اليوم اذا كانت الثورة الاسلامية قد اذهلت الاعداء فذلك يعود الى حنكة القائد.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین