رمز الخبر: ۱۳۲۸۹
تأريخ النشر: ۱۳ شهريور ۱۳۹۵ - ۰۶:۱۵
صرح نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي، اننا اليوم نتصدى لاعداء الاسلام في الاصقاع البعيدة وقد تمكنا من فرض ارادة المسلمين على الكفار الى حد كبير.

وفي كلمة القاها اليوم الخميس خلال الملتقى السنوي الـ 17 لتعبئة الاساتذة الجامعيين المنعقد بمدينة مشهد مركز محافظة خراسان الرضوية (شمال شرق) قال العميد سلامي، اننا نعيش الان في مرحلة مصيرية من تاريخ الاسلام وايران، مرحلة تجري فيها مواجهة استراتيجية حاسمة بين نظام الاستكبار من ناحية والثورة الاسلامية من ناحية اخرى.

واضاف، لاشك ان مسار مستقبل البشرية مرتبط بصورة مباشرة بنتيجة هذا الصراع، حيث تؤدي منطقة العالم الاسلامي اليوم دورا استراتيجيا.

واكد بان اي تطور يحدث في المنطقة سيرسم صورة العالم في المستقبل واضاف، انه خلال الاعوام الـ 35 الاخيرة وقعت 12 حربا في الاراضي الاسلامية، كان العالم الغربي في طرف منها والطرف الاخر الثورة الاسلامية والدول الحليفة.

وتابع نائب القائد العام للحرس الثوري، ان الغرب قام خلال الاعوام الـ 35 الاخيرة باجتياحات واسعة في المنطقة. فالقوى الكبرى وشركاؤها ركزت في الحرب على نقطة واحدة وهي الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال، لقد تعلموا من التاريخ بان رسائل الاسلام السماوية تنفذ في القلوب سريعا لهداية  البشرية الضائعة الى سبيل الرشاد.

واعتبر الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق (1980-1988) احد ابعاد هجمة الغرب الشاملة ضد هذا الجزء الاستراتيجي من العالم، لافتا الى الانتصار الذي حققته الجمهورية الاسلامية بكسر تركيز العدو الاستراتيجي على قلب الثورة الاسلامية.

واضاف، اننا نرى اليوم تجسيدا ملموسا وشعورا حقيقيا لكسر هذا التركيز وملاحقة العدو في الافاق البعيدة وقد اصبحت نقطة التركيز هي النقطة الاكثر امنا في العالم، وهو ما يعد في الحقيقة انتصارا كبيرا.

وقال العميد حسين سلامي، اننا اليوم نتصدى لاعداء الاسلام في الاصقاع البعيدة وقد تمكنا من فرض ارادة المسلمين على الكفار الى حد كبير.

واكد بانه من السذاجة لو تصورنا بان العدو الذي يتناقض عقيديا مع هويتنا ويعتبر وجودنا متعارضا مع حياته السياسية، قد تراجع في الساحة الاستراتيجية.

واشار الى ان الغربيين والاميركيين يسعون للسيطرة المطلقة على العالم كله الا اننا نسعى للتصدي لهم واضاف، ان عدونا آيل الى الزوال من الناحية الحضارية وقد وصل الى مرحلة الانهيار الاخلاقي.

واشار العميد سلامي الى اقتدار البلاد من الناحية الامنية والعسكرية واضاف، ان العدو يهاجم من النقطة التي يراها ضعيفة، وان عدم تنفيذهم لهجوم ضد البلاد خلال الاعوام الثلاثين التي مضت مؤشر لاقتدارنا.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :