رمز الخبر: ۱۳۲۷۶
تأريخ النشر: ۰۹ شهريور ۱۳۹۵ - ۰۶:۳۵
ادان المتحدث باسم الخارجية الايرانية، بهرام قاسمي، بشدة، الهجوم الارهابي الذي نفذه تنظيم "داعش" التكفيري على قضاء عين التمر بمحافظة كربلاء، مؤكدا ان الارهابيين في العراق يلفظون انفاسهم الاخيرة.

واعرب المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية عن مواساته مع الحكومة والشعب العراقي وعوائل الضحايا الذي سقطوا في هذا العمل الشنيع واللاانساني، وقال: ان الارهابيين التكفيريين في القوت الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم وقتل المدنيين الابرياء، فانهم يدركون انهم يقضون آخر ايام حياتهم في العراق.

واوضح قاسمي ان مثل هذه الاعمال العشوائية والدنيئة رد فعل على الهزائم المتلاحقة التي مني بها الارهابيون من قبل الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي، وقال: يحدونا الأمل وبجهود الحكومة والجيش والقوات الشعبية ومن خلال الوحدة والاتحاد والوفاق بين جميع المكونات والمذاهب والقوميات في العراق، في اجتثاث ظل الارهاب المخيم على العراق والمنطقة بأسرع وقت ممكن، وان يعيش جميع ابناء الشعب العراقي في سلام وهدوء جنبا الى جنب والسعي من اجل اعادة الامن واعادة اعماده بلدهم.

وكانت قيادة الفرات الأوسط قد قالت في بيان اليوم الاثنين، إن "حصيلة الهجوم الإرهابي الذي استهدف، مساء الاحد قضاء عين التمر (120 كم غرب كربلاء)، بلغت 15 شهيدا، و16 مصاباً"، مؤكدة "إجهاض محاولة تسلل وتعرض على القضاء قام بها خمسة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة في ساعة متأخرة من الليل".


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین